EN
  • تاريخ النشر: 25 فبراير, 2012

محكمة التحكيم الرياضي تؤيد قرار "فيفا" بإدانة أدامو

السويسري جوزيف بلاتر

بلاتر كان وراء إيقاف أدامو

أدانت محكمة التحكيم الرياضي عضو اللجنة التنفيذية بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) النيجيري أموس أدامو، ووافقت على عقوبة الإيقاف عن عمله لمدة ثلاث سنوات

  • تاريخ النشر: 25 فبراير, 2012

محكمة التحكيم الرياضي تؤيد قرار "فيفا" بإدانة أدامو

أدانت محكمة التحكيم الرياضي عضو اللجنة التنفيذية بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) النيجيري أموس أدامو، ووافقت على عقوبة الإيقاف عن عمله لمدة ثلاث سنوات بعد ثبوت تلقيه رشاوى مالية مقابل منح صوته لدول ترشحت لاستضافة كأس العالم.

وصدَّقت المحكمة على قرار لجنة الاستئناف بالفيفا الصادر في الثالث من الشهر الجاري بمنع أدامو من مزاولة وظيفته، وإلزامه بالابتعاد عن أي نشاط كروي سواء على الصعيد الدولي أو المحلي، وبدأ سريان العقوبة فعليا في أكتوبر 2010 مع فرض غرامة تقدر بثمانية آلاف و300 يورو على المسئول النيجيري.

وأوضح الاتحاد الدولى لكرة القدم "فيفا" -فى بيان على موقعه- أنه تسلم القرار الذي أصدرته محكمة التحكيم الرياضي بشأن قضية أموس، معربا عن رضاه لرفض طلب الاستئناف الذي تقدم به أموس أدامو، مما يترتب عنه تأكيد القرار الذي صدر عن لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الدولي بتاريخ 3 فبراير 2011.

وجاء فى البيان أن هذا القرار يؤيد سياسة الاتحاد الدولي القائمة على عدم التسامح إطلاقا واتخاذ مواقف صارمة إزاء أي خرق لقانون لجنة الفيفا للأخلاقيات، وأن اللجنة عاقبت أمادو بالإيقاف لمدة ثلاث سنوات لضلوعه في خرق مواد متعددة من قانون الأخلاقيات.

وأضاف البيان أن لجنة الأخلاقيات في الفيفا أعلنت في 18 نوفمبر 2010 أنها لم تجد ما يثبت تورط الملفين الأيبياري والقطري في أعمال فساد للفوز بتنظيم المونديال، لكنها قررت معاقبة عضوين باللجنة التنفيذية للفيفا، وأوقفت النيجيري أموس أدامو ثلاثة أعوام والفرنسي ريندال تيماري عاما واحدا كعقوبة مؤقتة.

وكانت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية قد نشرت تحقيقا بالصور يؤكد أن أموس أدامو طلب نصف مليون جنيه إسترليني مقابل إعطاء صوته لملف معين في عملية التصويت على اختيار مستضيفي كأس العالم 2018 و2022، وأشارت الجريدة إلى تورط رجال أعمال أمريكيين في محاولة الرشوة لرغبتهم في استضافة الولايات المتحدة كأس العالم والانتفاع من ذلك تجاريا.