EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2010

لمرضه وكبر سنه مانديلا لن يحضر افتتاح المونديال

مانديلا كان يريد الحضور مع الجماهير

مانديلا كان يريد الحضور مع الجماهير

سيغيب رئيس جنوب إفريقيا السابق نيلسون مانديلا عن المباراة الافتتاحية لنهائيات المونديال التي تنظمها بلاده من الـ11 من يونيو/حزيران إلى الـ11 من يوليو/تموز المقبلين، وسيتابع العرس الكروي من منزله، وذلك بحسب ما كشف حفيده اليوم الأربعاء لوكالة "فرانس برس" خلال زيارة له إلى الهند.

  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2010

لمرضه وكبر سنه مانديلا لن يحضر افتتاح المونديال

سيغيب رئيس جنوب إفريقيا السابق نيلسون مانديلا عن المباراة الافتتاحية لنهائيات المونديال التي تنظمها بلاده من الـ11 من يونيو/حزيران إلى الـ11 من يوليو/تموز المقبلين، وسيتابع العرس الكروي من منزله، وذلك بحسب ما كشف حفيده اليوم الأربعاء لوكالة "فرانس برس" خلال زيارة له إلى الهند.

ولدى سؤاله إذا كان جده، أول رئيس أسود لجنوب إفريقيا، سيحضر المباراة الافتتاحية لمونديال 2010، أجاب مانديلا مانديلا: "كلا، هذا أمر مؤكد. جدي كبير في السن (91 عاما) ونحاول أن لا نثقل برنامجه".

وتابع الحفيد المتواجد في الهند من أجل الاحتفال بالعيد الوطني لبلاده "قال (نيلسون مانديلا) إنه يفضل البقاء في منزله الريفي من أجل تمضية وقته في المزرعة".

وأشار مانديلا الحفيد إلى أن القرار النهائي سيتخذ من قبل العائلة ومؤسسة نيلسون مانديلا قبيل الـ11 من يونيو/حزيران المقبل، مؤكدا أن جده لا يعاني حاليا من أيّة مشاكل صحية.

ويعود الظهور العلني الأخير لنيلسون مانديلا إلى الـ11 من فبراير/شباط الماضي عند زيارته لمقر البرلمان الجنوب إفريقي، في ذكرى مرور 20 عاما على خروجه من المعتقل.

ويشكل هذا الخبر خيبة كبيرة للجنة المنظمة والاتحاد الدولي لكرة القدم وللجماهير الجنوب إفريقية على حد سواء، لما يمثله حضور مانديلا من أهمية، خصوصا أن المونديال يقام في القارة الإفريقية للمرة الأولى.

وكان رئيس الاتحاد الدولي السويسري جوزيف بلاتر قد تمنى الجمعة الماضي أن يكون مانديلا الذي يعرف عنه حماسه الكبير للرياضة، في وضع يسمح له في أن يكون ضيف الشرف في النهائيات.

وكان مانديلا قد استخدم بطولة العالم للرجبي التي أقيمت في جنوب إفريقيا عام 1995 كفرصة لتوحيد البلاد، بعد انتهاء حقبة الفصل العنصري، خصوصا أن منتخب جنوب إفريقيا للرجبي كان مكونا بغالبيته العظمى من البيض، ولم يكن يتابع هذه الرياضة حينها في جنوب إفريقيا سوى البيض أيضا.

وأضحى نيلسون مانديلا رمزا عالميا للمصالحة والغفران، منذ أن خرج من سجون نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا قبل عشرين عاما في الـ11 من فبراير/شباط 1990.

وساهم الإفراج عنه في 1990 بعد سجنه 27 عاما في سجن روبن أيلاند في تسريع سقوط نظام الفصل العنصري، ثم وبعد أربع سنوات أصبح أول رئيس أسود ينتخب ديمقراطيا في جنوب إفريقيا.

يذكر أن جنوب إفريقيا ستفتتح مونديال الصيف المقبل في مواجهة المكسيك في الـ11 من يونيو/حزيران المقبل، ضمن المجموعة الأولى التي تضم فرنسا وأورجواي أيضا.