EN
  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2010

اتهم جروندونا بالكذب وبيلاردو بالخيانة مارادونا يصفي حساباته مع الكرة الأرجنتينية

مارادونا حزين لعدم إعطائه فرصة البقاء مع التانجو

مارادونا حزين لعدم إعطائه فرصة البقاء مع التانجو

شن المدرب السابق لمنتخب الأرجنتين دييجو مارادونا حملة على رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، ومدير المنتخب كارلوس بيلاردو، بعد عدم التجديد له على رأس المنتخب الأول، واتهمهما بـ"الكذب" و"خيانته".

  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2010

اتهم جروندونا بالكذب وبيلاردو بالخيانة مارادونا يصفي حساباته مع الكرة الأرجنتينية

شن المدرب السابق لمنتخب الأرجنتين دييجو مارادونا حملة على رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، ومدير المنتخب كارلوس بيلاردو، بعد عدم التجديد له على رأس المنتخب الأول، واتهمهما بـ"الكذب" و"خيانته".

وقال مارادونا في أول تصريح علني له بعد قرار الاتحاد الأرجنتيني عدم تجديد عقده لعدم تخليه عن بعض مساعديه، وذلك بعد ثلاثة أسابيع من خروج الأرجنتين من ربع نهائي مونديال 2010: "جروندونا كذب عليّ. بيلاردو خانني".

وقام قائد المنتخب الذي أحرز لقب مونديال 1986 بقراءة بيان مطول، رافضا الإجابة على أسئلة الكثير من الصحفيين الذين جاءوا لسماع قصته.

وقال مارادونا الذي كان على وشط البكاء، وهو يسرد تفاصيل قضيته: "قال لي جروندونا في غرف الملابس بعد الإقصاء في جنوب إفريقيا، في ربع النهائي أمام ألمانيا صفر-4، أمام شهود ولاعبين، إنه سعيد جدا من العمل المنجز، وإنه يتمنى استمراري".

وتابع "الولد الذهبي" للكرة الأرجنتينية: "في العودة إلى الأرجنتين، بدأت الأمور تتحول بغرابة، ويوم الإثنين التقيت جروندونا. في خمس دقائق، قال لي إنه يتمنى استمراري، لكن يجب إبعاد سبعة أشخاص من جهازي الفني. عندما يقول لي ذلك، فهذا يعني أنه يتمنى رحيلي. هو يعلم أن من المستحيل أن أواصل مهامي بدون المساعدين".

ثم قام مارادونا بالهجوم على بيلاردو، مدرب المنتخب عام 1986، والذي تواجه مارادونا معه كثيرا منذ تعيينه في منصبه في أكتوبر/تشرين الأول 2008. وقال نجم نابولي الإيطالي السابق: "عندما كنا في حالة حداد، عمل بيلاردو في الظل لإبعادي".

وهاجم مارادونا الاتحاد المحلي الذي استدعاه عندما كان الوضع مقلقا في تصفيات كأس العالم، وكانت "المجموعة منقسمة تماما" وتعاني من "مشاكل داخلية... فلعبت دور الإطفائيثم استغنى عنه في الوقت الذي كان يستعد فيه لبناء الفريق.

ولم يكشف مارادونا الذي سيبلغ الخمسين بعد ثلاثة أشهر عن مستقبله، لكنه حذر المدرب المؤقت سيرخيو باتيستا -مدرب منتخب ما دون 20 عاما- الذي سيشرف على الفريق في مباراة جمهورية أيرلندا الودية في 11 أغسطس/آب المقبل في دبلن: "فليعلم أن الخيانة في الزاوية! يوجد أشخاص لا يريدون الخير للكرة الأرجنتينية، ويسهرون فقط على مصالحهم الشخصية".

وكان مارادونا أشرف على المنتخب الأول في نهاية أكتوبر/تشرين الأول 2008 بدلا من ألفيو باسيلي الذي استقال من منصبه بسبب النتائج المتواضعة لبطل العالم عامي 1978 و1986 في تصفيات كأس العالم 2010.

وكانت انطلاقة مارادونا جيدة؛ إذ قاد بلاده إلى الفوز على اسكتلندا، وفرنسا، وفنزويلا، لكنه سقط سقوطا مريعا أمام بوليفيا 1-6 في أبريل/نيسان 2009.

وصعّدت الصحفُ المحلية منذ ذلك الوقت انتقادَها لمارادونا بسبب عدد اللاعبين الذين استدعاهم للدفاع عن ألوان المنتخب (108 لاعبين).

وبحسب الصحف الأرجنتينية؛ فان المرشح الأبرز لتولي هذا المنصب هو أليخاندرو سابيلا (55 عاما) الذي أحرز كأس ليبرتادوريس (دوري أبطال أمريكا الجنوبية) عام 2009 مع استوديانتيس الذي يضم في صفوفه خوان سيباستيان فيرون.

ومن المرشحين أيضا باتيستا الذي أشرف على المنتخب الأولمبي، حامل ذهبية الألعاب الأولمبية عام 2008 في بكين، وكارلوس بيانكي المرشح المفضل لدى المشجعين، لكن علاقته برئيس الاتحاد خوليو جروندونا يشوبها الفتور، وميجيل أنخل روسو، مدرب نادي راسينج كلوب.

وأمام المنتخب الأرجنتيني محطة مفصلية في عام 2011؛ إذ سيستضيف بطولة كوبا أمريكا، وهو يأمل في إضافة لقب جديد إلى خزائنه الخالية منذ 1993.