EN
  • تاريخ النشر: 19 مارس, 2011

ليلة مرعبة للاعب أرجنتيني تعرض منزله للسطو المسلح

عائلة جونزاليس لم تتعرض لأذى خلال الاقتحام

عائلة جونزاليس لم تتعرض لأذى خلال الاقتحام

عاش لاعب كرة القدم الأرجنتيني لوتشو جونزاليس لحظات من الرعب إثر اقتحام مجموعة من المسلحين لمنزله في فرنسا، حسبما أشارت وسائل الإعلام الفرنسية اليوم.

وأوضحت وسائل الإعلام، نقلا عن مصادر بالشرطة، أن أربعة من اللصوص مدججون بالأسلحة اقتحموا منزل جونزاليس نجم فريق مارسيليا الفرنسي لكرة القدم ولاعب ريفر بليت الأرجنتيني سابقا، وسرقوا بعض البطاقات الائتمانية والحلي والمجوهرات بالإضافة لبعض المقتنيات الثمينة.

وأوضحت مصادر الشرطة أن اللصوص الملثمين لم يلجأوا للاعتداء على أي من المتواجدين بالمنزل، وأن عملية السرقة لم تسفر عن أي إصابات أو خسائر بشرية، ولكنهم احتجزوا جميع المتواجدين بالمنزل لبعض الوقت على اعتبارهم رهائن لحين صرف المبالغ المالية، التي يريدونها من شبكات الصراف الآلي بالبطاقات الائتمانية التي سرقوها.

وأكدت الشرطة، طبقا لرواية جونزاليس، أن اللصوص استقلوا السيارة الفارهة التي يمتلكها اللاعب؛ حيث فروا هاربين.

وأضافت التقارير الإعلامية أن اللاعب ظل يعاني من الذهول بعد وقوع الحادث في منزله، الذي يبعد 50 كيلو مترا عن مدينة مارسيليا.

ولم يعد جونزاليس أول شخص من نادي مارسيليا يتعرض للسرقة؛ حيث تعرض منزل جان كلود داسييه رئيس النادي للسرقة أيضا يوم الثلاثاء الماضي، كما تعرض منزل الغاني أندري آيو نجم هجوم الفريق للسرقة أيضا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ولكن هاتين الحادثتين وقعتا أثناء وجود أصحاب المنزلين خارجهما.

عاش لاعب كرة القدم الأرجنتيني لوتشو جونزاليس لحظات من الرعب إثر اقتحام مجموعة من المسلحين لمنزله في فرنسا، حسبما أشارت وسائل الإعلام الفرنسية اليوم.

وأوضحت وسائل الإعلام، نقلا عن مصادر بالشرطة، أن أربعة من اللصوص مدججون بالأسلحة اقتحموا منزل جونزاليس نجم فريق مارسيليا الفرنسي لكرة القدم ولاعب ريفر بليت الأرجنتيني سابقا، وسرقوا بعض البطاقات الائتمانية والحلي والمجوهرات بالإضافة لبعض المقتنيات الثمينة.

وأوضحت مصادر الشرطة أن اللصوص الملثمين لم يلجأوا للاعتداء على أي من المتواجدين بالمنزل، وأن عملية السرقة لم تسفر عن أي إصابات أو خسائر بشرية، ولكنهم احتجزوا جميع المتواجدين بالمنزل لبعض الوقت على اعتبارهم رهائن لحين صرف المبالغ المالية، التي يريدونها من شبكات الصراف الآلي بالبطاقات الائتمانية التي سرقوها.

وأكدت الشرطة، طبقا لرواية جونزاليس، أن اللصوص استقلوا السيارة الفارهة التي يمتلكها اللاعب؛ حيث فروا هاربين.

وأضافت التقارير الإعلامية أن اللاعب ظل يعاني من الذهول بعد وقوع الحادث في منزله، الذي يبعد 50 كيلو مترا عن مدينة مارسيليا.

ولم يعد جونزاليس أول شخص من نادي مارسيليا يتعرض للسرقة؛ حيث تعرض منزل جان كلود داسييه رئيس النادي للسرقة أيضا يوم الثلاثاء الماضي، كما تعرض منزل الغاني أندري آيو نجم هجوم الفريق للسرقة أيضا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ولكن هاتين الحادثتين وقعتا أثناء وجود أصحاب المنزلين خارجهما.