EN
  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2009

قال لـmbc.net إنه يفضل مونبولييه على أهلي جدة لموشية يرحب بدعوة الإمارات لتهدئة الأجواء مع مصر

لموشيه يفضل الاحتراف في فرنسا

لموشيه يفضل الاحتراف في فرنسا

كشف الدولي الجزائري خالد لموشية لاعب نادي وفاق سطيفأنه اطلع على عرض نادي أهلي جدة السعودي، لكنه يعطي الأولوية في الاحتراف للدوريات الأوربية على دوريات بلدان الخليج، مؤكدا في الوقت نفسه أنه قريب من الانتقال لنادي مونبولييه الفرنسي، وأن المفاوضات قطعت شوطا مهما.

كشف الدولي الجزائري خالد لموشية لاعب نادي وفاق سطيفأنه اطلع على عرض نادي أهلي جدة السعودي، لكنه يعطي الأولوية في الاحتراف للدوريات الأوربية على دوريات بلدان الخليج، مؤكدا في الوقت نفسه أنه قريب من الانتقال لنادي مونبولييه الفرنسي، وأن المفاوضات قطعت شوطا مهما.

وقال لموشية في اتصال هاتفي مع mbc.net- "أعلم أن هناك أندية سعودية ترغب في الحصول على توقيعي، وأنا لم أغلق الباب أمام أيّ عرض، فأنا أطلع عليها جميعها، لكني لا أخفي أني أفضل الانتقال إلى أوروبا، ولقد توصلت بعروض مجموعة من الأندية الأوروبية، وأخص بالذكر نادي مونبولييه الفرنسي، لكن لحد الآن لا يوجد هناك أيّ شيء رسمي".

وأضاف خالد: "لقد بدأت الاتصال منذ بضعة أشهر بنادي مونبولييه، وأنتظر الرتوش النهائية لتوقيع العقد، وفي حالة ما إذا لم نتوصل إلى اتفاق نهائي، فحين إذن سأتوجه إلى عرض أهلي جدة وأدخل معهم أكثر في المفاوضات".

وفاق الإمارات

وفي سياق آخر، أعرب الدولي الجزائري عن ترحيبه بدعوة رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم محمد خلفان الرميثي لإجراء مباراة بين المنتخبين المصر والجزائري على أرض الإمارات، بهدف إعادة الأمور إلى نصابها بين البلدين، عقب الأحداث التي رافقت المباراتين الأخيرتين بينهما، وقال"... لم لا! ما إذا كانت هذه المباراة ستقرب بين الشعبين والدولتين؟ وأنا أرى أنها مبادرة طيبة ولكني لا أعتقد أنها ستجري في وقت قريب".

وبخصوص المجموعة التي وقع فيها المنتخب الجزائري خلال نهائيات كأس العالم المزمع انطلاقها صيف 2010 بجنوب إفريقيا، وصف لموشية المجموعة بالصعبة، مؤكدا أن جميع منتخباتها تحدوهم رغبة قوية في قول كلمتهم خلال النهائيات، معترفا في نفس الوقت بأن إنجلترا تبقى هي المرشح الأبرز لتصدر المجموعة، ومعتبرا المنتخبات المتبقية ذات مستويات متقاربة.

وقال لموشية: "يجب على الجزائر الذهاب بمعنويات مرتفعة، ويجب معرفة أن مباراة السّر ستكون هي المباراة الأولى أمام المنتخب السلوفيني، فلو حققنا نتيجة إيجابية سنستطيع إكمال المشوار بثقة عالية".

وتابع: "لن نذهب لجنوب إفريقيا من أجل المشاركة فقط، بل هدفنا سيكون هو تحقيق نتائج إيجابية وتجاوز الدور الأول".

وبخصوص حظوظ باقي المنتخبات، توقع خالد أن تخلق المنتخبات الإفريقية المفاجئة خلال كأس العالم، معتبرا كوت ديفوار المنتخب الإفريقي الأوفر حظّا، واصفا منتخبه بالقوي والمنسجم والقادر على الذهاب بعيدا خلال هذه الدورة.

وقال لموشية -28 سنة-: إن أصعب مجموعة تبقى هي المجموعة التي تضم كلا من البرتغال والبرازيل وكوت ديفوار وكوريا الشمالية مرشحا البرازيل وكوت ديفوار للتأهل إلى الدور الثاني.

كما أعرب متوسط ميدان وفاق سطيف عن ثقته في التنظيم الجنوب الإفريقي، مؤكدا أن جنوب إفريقيا ستظهر للعالم كيف أن إفريقيا قادرة على تنظيم دورة بهذا الحجم.

وفي حديثه -عن نهائي كأس شمال إفريقيا للأندية البطلة، والتي انتهت بالتعادل بهدف لمثله بين الترجي التونسي ووفاق سطيف الجزائري- أكد خالد لموشية أن الفريق الجزائري قدم مباراة جيدة وكان متحكما في مجريات اللقاء، لكن الحظّ خانه حينما تلقى هدفا قبل 7 دقائق من نهاية المباراة من ضربة ركنية.

وقال: "أكيد أن هذه النتيجة تعطي أفضلية للفريق التونسي، لكن الوفاق لديه القدرات الكافية لتقديم مباراة جيدة في تونس، ولم لا؟! وعلى كل حال نحن واثقون من أنفسنا، ولقد مكنتنا مباراة الذهاب من معرفة الثغرات التي ستمكننا من التفوق في تونس".