EN
  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2010

أشاد بأداء زملائه أمام توتنهام لامبارد: الروح سلاح تشيلسي لإحراز الدوري الإنجليزي

لامبارد يشيد بأداء زملائه

لامبارد يشيد بأداء زملائه

عاد فرانك لامبارد إلى الملاعب بعد غيابٍ نحو ثلاثة أشهر، ويتوقع أن بوسع فريقه تشيلسي الحفاظ على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إذا لعب بنفس روح المباراة الماضية التي انتهت بالتعادل مع توتنهام هوتسبير 1-1.

  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2010

أشاد بأداء زملائه أمام توتنهام لامبارد: الروح سلاح تشيلسي لإحراز الدوري الإنجليزي

عاد فرانك لامبارد إلى الملاعب بعد غيابٍ نحو ثلاثة أشهر، ويتوقع أن بوسع فريقه تشيلسي الحفاظ على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إذا لعب بنفس روح المباراة الماضية التي انتهت بالتعادل مع توتنهام هوتسبير 1-1.

وشارك لامبارد البعيد عن الملاعب، منذ أغسطس/آب الماضي، بسبب مشكلات في الفخذ؛ في آخر 12 دقيقة في المباراة التي أقيمت على ملعب "وايت هارت لين". ورغم إهدار الفريق نقطتين مجددًا -بعدما فشل زميله ديدييه دروجبا في تنفيذ ركلة جزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع- فإنه سعيد بأداء زملائه.

وقال لامبارد لمحطة تشيلسي التلفزيونية، يوم الاثنين: "إذا لعبنا بنفس هذه الروح سنحرز لقب الدوري بدون أي شك؛ لأننا نملك الإمكانيات في فريقنا".

وأضاف: "الإصابات كانت قاسية علينا، ومرَّت علينا بعض اللحظات الصعبة، لكن بالروح والإصرار وباللعب بهذا الشكل، فإني أثق تمامًا بقدرتنا على الفوز".

وتابع لاعب وسط منتخب إنجلترا: "مانشستر سيتي على القمة ومعه مانشستر يونايتد وأرسنال، وفرق مثل توتنهام تنافس أيضًا؛ لذلك يجب أن نكون في أفضل مستوياتنا، لكني اعتقد أننا إذا فعلنا ذلك سيكون بوسعنا إحراز اللقب".

ويرى لامبارد أنه إذا شارك في مباراة ودية يوم الخميس المقبل فإنه يتوقَّع أن يكون ضمن التشكيلة الأساسية لتشيلسي عندما يستضيف مانشستر يونايتد على ملعب ستامفورد بريدج يوم الأحد المقبل.

وافتقد تشيلسي بشدة جهود لامبارد؛ ليس فقط لقدراته الفائقة على تسجيل الأهداف فحسب، بل لقوته في وسط الملعب. وستكون عودة اللاعب دفعةً قويةً للفريق الذي جمع ست نقاط فقط من آخر سبع مباريات.

ورغم ذلك فإن عودة لامبارد إلى تنفيذ ركلات الجزاء لم تتحدد بعد. وأمسك لامبارد بالكرة في البداية بعد احتساب ركلة الجزاء لتعرُّض زميله راميريس لعرقلة من الحارس هوريليو جوميز، لكنه أعطاها إلى دروجبا الذي كان أحرز قبلها هدفًا ألغى به تقدُّم توتنهام بهدفٍ لرومان بافليوتشنكو.

وقال لامبارد: "تدربت مع زملائي مرتين هذا الأسبوع، ولم أتدرب على تنفيذ أية ركلة جزاء في آخر ثلاثة أشهر. أحب دائمًا التدرب عليها، وأعتقد أنه كان من الخطأ أن أحاول الحصول على إنجاز شخصي بقيادة الفريق إلى الفوز في يوم عودتي إلى المباريات بدلاً من منحها دروجبا الذي كان لائقًا وتدرب على تنفيذها".

وأضاف: "كان يمكن بسهولة أن أسجِّلها، لكن هذا لا يحدث دائمًا؛ إذ إن أي لاعب معرض لإهدارها، وكل التقدير لدروجبا".