EN
  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2009

لابورتا سعيد بالاحتفال الكبير لاعبو برشلونة يسيطرون على جوائز "الليجا"

 ميسي نال لقب أفضل لاعب في الدوري الإسباني

ميسي نال لقب أفضل لاعب في الدوري الإسباني

تكرر اسم برشلونة ثماني مرات في حفل توزيع جوائز الدوري الإسباني لموسم 2008-2009؛ بعدما سيطر لاعبوه على معظم الألقاب بعدما قادوا فريفهم للفوز بالثلاثية "دوري وكأس إسبانيا وأبطال أوروباوأقيم حفل تسليم الجوائز لأفضل لاعبي ومدربي مسابقتي الدرجة الأولى والثانية في إدارة البريد في مدريد، في ليلةٍ حظيت فيها الكرة الإسبانية بتمثيلٍ واسع.

تكرر اسم برشلونة ثماني مرات في حفل توزيع جوائز الدوري الإسباني لموسم 2008-2009؛ بعدما سيطر لاعبوه على معظم الألقاب بعدما قادوا فريفهم للفوز بالثلاثية "دوري وكأس إسبانيا وأبطال أوروباوأقيم حفل تسليم الجوائز لأفضل لاعبي ومدربي مسابقتي الدرجة الأولى والثانية في إدارة البريد في مدريد، في ليلةٍ حظيت فيها الكرة الإسبانية بتمثيلٍ واسع.

وسيطر لاعبو برشلونة على معظم الجوائز، ولم يتركوا لباقي الأندية سوى جائزتين فقط، هما أفضل حارس لنجم ريال مدريد إيكر كاسياس، واللعب النظيف للاعب ديبورتيبو لاكورونيا المخضرم خوان كارلوس فاليرون.

نال النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي والمدرب الشاب بيب جوارديولا جائزتي أفضل لاعب ومدرب، بعد عملية تصويت شارك فيها اللاعبون الحاليون، أما بقية الجوائز فتحددت بأصوات مدربي الأندية في الموسم الماضي، عدا جائزة اللاعب النظيف التي حددت مصيرها الجماهير المنتمية إلى روابط للمشجعين.

وتضمنت قائمة جوائز برشلونة كبطل للدوري وميسي كأفضل لاعب وأفضل مهاجم وجوارديولا كأفضل مدرب، والبرازيلي داني ألفيس كأفضل مدافع، وتشافي هيرنانديز كأفضل ارتكاز، وأندريس إنيستا كأفضل لاعب وسط، وسرخيو بوسكيتس كأفضل لاعب صاعد.

وتم تسليم الجوائز خلال حفل عشاءٍ أقامه رئيس رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم خوسيه لويس أستياثاران، بحضور العديد من النجوم المكرمين وغيرهم مثل دافيد فيا وخوان ماتا لاعبي فالنسيا.

وقام الأرجنتيني خورخي فالدانو، المدير العام لريال مدريد بتسليم إنييستا لاعب برشلونة جائزته، حيث داعبه بقوله "لو كان الأمر بيدي لذهبت به إلى فريقي. إنه لاعب رائع" وهو ما رد عليه إنيستا بابتسامة.

وأعرب لابورتا عن سعادته بسيطرة النادي الذي يترأسه على حفل الجوائز، معتبرا أن الفوز بكل هذه الجوائز في أفضل دوري في العالم هو الجائزة الأكبر في عامٍ حصد فيه برشلونة ثلاثيته التاريخية.