EN
  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2012

كيف يستطيع دفاع تشيلسي إيقاف ميسي؟

ميسي تفوق على البلاي ستيشن

هل يخترق ميسي دفاعات تشيلسي؟

إيقاف نجم برشلونة وأحسن لاعب في العالم طوال السنوات الثلاثة الأخيرة كمحاولة منع طفل سمين من تناول كعكة لذيذة؛ فهو أمر ممكن، لكنه مستبعد جدًّا.

  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2012

كيف يستطيع دفاع تشيلسي إيقاف ميسي؟

إيقاف نجم برشلونة وأحسن لاعب في العالم طوال السنوات الثلاثة الأخيرة كمحاولة منع طفل سمين من تناول كعكة لذيذة؛ فهو أمر ممكن، لكنه مستبعد جدًّا.

لكن في ظل وجود لاعبين ذوي خبرة على شاكلة المدافع جون تيري بدوره المهم في الملعب، وأشلي كول، وجوزيه بوسينجوا، وبرانيسلاف إيفانوفيتش؛ لا يمكنهم أن يتحركوا إلى الأمام لمواجهة ميسي، وسيكون الخيار المناسب هو ديفيد لويز.

أما الحارس بيتر تشيك فسيكون آخر لاعب بالفريق الإنجليزي في الملعب. ولو انفرد ميسي بالمرمى سيكون احتمالات منع تشيك اهتزاز شباكه قليلة للغاية.

تشيلسي يمر بموسم صعب منذ رحيل مدربه البرتغالي فيلاس بواس ثم تولِّي الإيطالي روبرتو دي ماتيو إدارته الفنية مؤقتًا؛ فالزرق لم يتعاملوا مع مدرب دائم وذي اسم كبير سوى جوزيه مورينيو؛ فمورينيو مع تشيلسي كان يضاهي فيرجسون مع مانشستر يونايتد أو كيني دالجليش مع ليفربول.

مورينيو كان سعيدًا في لندن، ويظل رحيله عن النادي لغزًا، لكن المهم في الأمر وما يتعلق بالمواجهة المرتقبة؛ هو: هل يساعد مورينيو فريقه السابق في كيفية إيقاف ميسي؟ رغم أن المدير الفني الحالي لريال مدريد فشل في ذلك عدة مرات.

ميسي لا يزال في الرابعة والعشرين من عمره، وحقق كثيرًا من الألقاب والإنجازات، ولم يسبق أن قارن نفسه بالأسطورتين مارادوانا وبيليه.

إذًا، تشيلسي في مأزق حقيقي. وما يمكن أن يفعله الفريق الإنجليزي مع ميسي هو تقليل خطورته لا إيقافه تمامًا. والشيء المؤكد في هذه المباراة هو أنه لا يمكن لشخص داخل أو خارج الملعب أو أمام الشاشات أن يرفع عينَيْه عن مشاهدة ميسي داخل المستطيل الأخضر!.