EN
  • تاريخ النشر: 14 أغسطس, 2009

مدرب تنزانيا يرشح رواندا للفوز على بطل إفريقيا كوارث دفاع "الفراعنة" تثير غضب شحاتة قبل موقعة كيجالي

أخطاء دفاع منتخب مصر تزعج شحاتة

أخطاء دفاع منتخب مصر تزعج شحاتة

أثارت الأخطاء الدفاعية القاتلة للدفاع المصري، خلال المباراة الودية التي انتهت بنتيجة (3-3)، أمام غينيا في القاهرة، غضب المدير الفني حسن شحاتة، الذي وضحت عليه الصدمة بسبب المستوى الباهت للخط الخلفي؛ الذي من المفترض أنه مكتمل بنجومه عكس خطي الوسط والهجوم؛ اللذين يعانيان من النقص بسبب الإصابات، وزاد من نسبة القلق أن هذا اللقاء هو الأخير قبل السفر لكيجالي؛ لمواجهة رواندا في التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال 2010.

أثارت الأخطاء الدفاعية القاتلة للدفاع المصري، خلال المباراة الودية التي انتهت بنتيجة (3-3)، أمام غينيا في القاهرة، غضب المدير الفني حسن شحاتة، الذي وضحت عليه الصدمة بسبب المستوى الباهت للخط الخلفي؛ الذي من المفترض أنه مكتمل بنجومه عكس خطي الوسط والهجوم؛ اللذين يعانيان من النقص بسبب الإصابات، وزاد من نسبة القلق أن هذا اللقاء هو الأخير قبل السفر لكيجالي؛ لمواجهة رواندا في التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال 2010.

جاءت تصريحات شحاتة مختصرة لوسائل الإعلام المصرية، "غياب عماد متعب ومحمد بركات وعمرو زكي وأحمد حسام بالتأكيد مؤثر؛ لكني لن أنتظر عودتهم، لأني مطالب بالاستعداد للقاء رواندا الهام جدا في مشوار الفريق في التصفيات، وبالنسبة لأخطاء الدفاع فهي هفوات فردية ناتجة عن غياب التركيز لعدة لحظات، أو عدم تقدير الكرة بشكل جيد، بالطبع أخطاء مزعجة لكنها لن تتكرر في المواجهات الرسمية".

كانت أهداف غينيا الثلاثة جاءت من أخطاء دفاعية، فالأول تسبب فيه حسني عبد ربه من تمريرة غير دقيقة، أما الثاني بسبب عدم التفاهم بين الثنائي هاني سعيد ومحمد أبو تريكة، فيما يتحمل محمد شوقي مسؤولية الثالث، ولولا هدف عيد عبد الملك في الوقت الضائع لخسرت مصر بنتيجة (3-2).

فيما أرجع شوقي غريب المدرب العام لمنتخب مصر الأخطاء الدفاعية إلى نقص اللياقة البدنية والذهنية للاعبين، قائلا "مازال اللاعبون في بداية الموسم، وكنا نتوقع هذا الأداء، خاصة أننا كنا نواجه فريقا عنيدا وقويا، ومع ذلك لا يجب أن نتجاهل الإيجابيات التي حققناها، ومنها عودة شيكابالا، والفوز بمهاجم جديد يمثل إضافة هو سيد حمدي، لذا أصف المباراة بالتجربة القوية والبداية الطيبة للإعداد لمباراة رواندا".

وأبدى رئيس الاتحاد المصري سمير زاهر قلقه -بشكل غير معلن- عقب المباراة، فقرر عقد اجتماع سريع مع الجهاز الفني؛ لمعرفة خطتهم للاستعداد لمباراة رواندا المقرر إقامتها يوم 5 سبتمبر/أيلول، بجانب معرفة القرار النهائي بخصوص محمد زيدان؛ الذي تغيب عن لقاء غينيا الودي، متجاهلا اتصالات مدربيه، وتتجه النية للاكتفاء بالعقوبة المالية على اللاعب، بعدما انتشرت تقارير بأن ناديه الألماني بوروسيا دورتموند هدده بالاستبعاد في حال سفره إلى القاهرة للعب مع منتخب بلاه.

كما سيوصي زاهر بضرورة الاستعانة بعمرو زكي وأحمد حسام "ميدو"؛ لأن الفريق في حاجة إليهما خلال الفترة المقبلة؛ التي تشهد خوض ثلاث مباريات لا بد من الفوز فيها، أمام رواندا وزامبيا خارج مصر، وأخيرا الجزائر في القاهرة، حتى يستطيع "الفراعنة" التأهل لكأس العالم 2010.

وعلى صعيد المنتخب الرواندي أشاد البرازيلي ماكسيمو ماركيو -المدير الفني لتنزانيا- بأداء رواندا، عقب المباراة التي جمعت الفريقين، وانتهت بفوز فريق المدرب البرازيلي بنتيجة (2-1)، على رغم أن اللقاء أقيم خارج ملعبه في العاصمة كيجالي.

وقال ماركيو -عقب اللقاء- "رواندا فريق يستحق الاحترام، وأتوقع فوزه على منتخب مصر في كيجالي، بعد أن طور أداءه وطريقة لعبه؛ لتصبح هجومية وغير عشوائية. على رواندا ألا تفقد الأمل في التأهل لكأس العالم".

يذكر أن الجزائر تتصدر المجموعة الثالثة في تصفيات كأس العالم برصيد 7 نقاط، فيما تأتي مصر ثانية بـ4 نقاط، بالتساوي مع زامبيا، وأخيرا رواندا رابعة بنقطة واحدة.