EN
  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2011

كسر في الأنف يبعد مسعد الحمد عن السد

مسعد الحمد

الدماء تنزف من انف اللاعب مسعد الحمد

السد القطري يفتقد لجهود لاعبه مسعد الحمد في لقاء العودة أمام سوون الكوري بعد تعرضه لكسر في أنفه.

أعلن نادي السد القطري يوم الخميس أن الظهير الأيمن في فريقه مسعد الحمد سيغيب عن مواجهة الإياب مع سوون بلوينجز الكوري الجنوبي في الدوحة الأربعاء المقبل في إياب نصف نهائي دوري أبطال أسيا لكرة القدم لتعرضه لكسر في أنفه من جراء الاعتداء عليه أمس في مباراة الذهاب.

كان السد حقق فوزا ثمينا على سوون في عقر داره بهدفين نظيفين للسنغالي مامادو نيانج الهدفين في الدقيقتين 70 و81، وشهدت المباراة أحداثا مؤسفة بعد الهدف الثاني للسد؛ حيث ألقت الجماهير بالزجاجات الفارغة، ثم نزل عدد من المشجعين إلى أرض الملعب، كما اعتدى عدد من لاعبي سوون وإدارييهم على لاعبي السد، وفي مقدمتهم محمد كسولا.

توقفت المباراة أكثر من 10 دقائق، وقام بعدها الحكم السنغافوري عبد الملك بشير بطرد المقدوني ستيفو من سوون، فضلا عن العاجي عبد القادر كيتا من السد (88).

وبعد استئناف المباراة؛ طرد ممادو نيانج لنيله الإنذار الثاني لتعمده إضاعة الوقت؛ حيث احتسب الحكم 10 دقائق وقتا بدل ضائع.

وكانت المشكلة بدأت بكرة اعتقد لاعبو سوون أن كيتا سيعيدها إليهم، لكنه مررها إلى نيانج، فانفرد وسجل الهدف الثاني.

وقال نادي السد إن مسعد الحمد "الذي شارك في الشوط الثاني أمس تعرض لكسر في الأنف إثر الاعتداء عليه خلال الأحداث المؤسفة، وإن التقرير الطبي أكد حاجته للراحة لمدة 4 أسابيع".

وتابع "تعرض الحمد لضربة عنيفة من محترف فريق سوون المحترف المقدوني ستيفو، وغادر الملعب مباشرة إلى إحدى المستشفيات القريبة بصحبة طبيب الفريق؛ حيث أجرى فحصا طبيا أثبت إصابته بكسر في الأنف، وحاجته للتدخل الجراحي".

من جهة ثانية؛ أوضح السفير القطري في كوريا الجنوبية علي بن حمد المري أنه تحدث شخصيا مع الجهات المختصة بكوريا عقب انتهاء مباراة السد مع سوون، وأكد لهم "أن أي اعتداء على حافلة السد التي غادرت الملعب إلى المطار مباشرة سيكون اعتداء على السفير القطري شخصيا".

وتابع في تصريح للموقع الرسمي لنادي السد اليوم "إنه وجد بالفعل وعقب وصول الحافلة إلى أرض مطار سيول قوات خاصة مجهزة لحماية البعثة واللاعبين حتى الصعود للطائرة المتجهة للدوحة".

كما أعلن السفير القطري أنه سيقدم استفسارا للجهات الكورية المختصة "لتوضيح كيفية عدم وجود حماية كافية لبعثة السد وتعرضها للعديد من الاحتكاكات خلال اللقاء وبعده، خاصة وأنه موجود في كوريا منذ ثلاث سنوات، ولم تحدث مثل هذه الأشياء في ظل طيبة وحضارة الشعب الكوري".

يُذكر أن السد يخوض الدور نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه في النظام الجديد للبطولة، علما بأنه كان أول فريق عربي يحرز اللقب تحت المسمى القديم (كأس أبطال الأندية الأسيوية).