EN
  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2011

كاسياس وفيا مبعوثا السلام بين الريال وبرشلونة

كاسياس وفيا.. مداعبات لا تنتهي

كاسياس وفيا.. مداعبات لا تنتهي

بعث النجمان الدوليان إيكر كاسياس وديفيد فيا برسائل وفاق بصفتهما ممثلين لفريقيهما ريال مدريد وبرشلونة، بعد حالة الشد والجذب التي شهدتها مباريات "الكلاسيكو" الأخيرة؛ وذلك عندما حضرا حفلاً دعائيًّا للتقليل من أهمية الشقاق الذي تسببت به مباريات القطبين الكبيرين مؤخرًا بين لاعبي إسبانيا الدوليين.

بعث النجمان الدوليان إيكر كاسياس وديفيد فيا برسائل وفاق بصفتهما ممثلين لفريقيهما ريال مدريد وبرشلونة، بعد حالة الشد والجذب التي شهدتها مباريات "الكلاسيكو" الأخيرة؛ وذلك عندما حضرا حفلاً دعائيًّا للتقليل من أهمية الشقاق الذي تسببت به مباريات القطبين الكبيرين مؤخرًا بين لاعبي إسبانيا الدوليين.

وأكد اللاعبان أنه لن تكون هناك أية مشكلة في المنتخب الإسباني، الذي يلاقي فنزويلا والولايات المتحدة وديًّا في يونيو/حزيران المقبل.

وقال كاسياس: "خلال 20 يومًا، كانت هناك مصالح شخصية، وكل شخص يبحث عن مصلحته، لكن صداقتي بتشافي لن تقل؛ فأنا أعرفه منذ 20 عامًا، أو ببيكيه. إنها أمور عبثية". وأضاف: "أبحث عن مصلحتي، وفيا يبحث عن مصلحته، وفي المنتخب نبحث عن مصلحة كل الإسبان".

وأكد فيا المعنى نفسه بقوله: "لم نجتمع معًا بعد. إنها أمور تتعلق بالصحافة أكثر مما تتعلق بنا. في كل مباريات الكلاسيكو لم نشاهد لاعبين في المنتخب، بل في ريال مدريد وبرشلونة. لعبنا كثيرًا، وكل منا يفكر فيما يريد. ما يبدأ في أرض الملعب ينتهي في أرض الملعب".

وأكد اللاعبان الدوليان أن الأجواء بين لاعبي المنتخب في تجمعهم المقبل ستبقى كما هي.

وشدد فيا على أنه "ما من شيء قد تغير. ببساطة، الصور التي تابعها الجميع كانت للاعبين في المنتخب يدافعون عن أنديتهم. لم نكن نلعب بصفتنا زملاء؛ كنا متنافسين. كان هناك توتر كبير. كنا نلعب في بطولات شديدة الأهمية. عندما نعود إلى المنتخب، سيعود كل شيء إلى طبيعته".