EN
  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2012

قائد زامبيا يحلم باللقب الإفريقي كاتونجو: أتألم حين لا يعرف الناس اسمي

كريستوفر كاتونجو

كريستوفر كاتونجو يحلم باللقب

أكد كريستوفر كاتونجو قائد زامبيا أنه يأمل أن يمنح الوصول إلى المباراة النهائية للبطولة الإفريقية بعض الاهتمام بفريقه.

  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2012

قائد زامبيا يحلم باللقب الإفريقي كاتونجو: أتألم حين لا يعرف الناس اسمي

أكد كريستوفر كاتونجو -قائد المنتخب الزامبي الذي يلتقي غدا الأحد نظيره الإيفواري في نهائي كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم- أنه يأمل أن يمنح الوصول إلى المباراة النهائية للبطولة الإفريقية بعض الاهتمام بفريقه.

وقال كاتونجو: "الأمر يؤلم حقا عندما يطلب منك اسمك في مقابلة صحفية لأنهم لا يعرفونك، هل يمكن تخيل أن يطلب من ديديه دروجبا أو يايا توريه اسمهما؟".

وأضاف: "علينا حقا أن نتأهل إلى كأس العالم، حينها سيدرك الناس الموهبة التي نمتلكها في زامبيا".

ويتطلع كاتونجو -المحترف بالدوري الصيني- إلى الإطاحة بمرشح آخر للقب الإفريقي، بعد أن نجح منتخب بلاده في إقصاء منتخب غانا من المربع الذهبي للعرس الإفريقي المقام حاليا بغينيا الاستوائية والجابون.

وأوضح: "لقد أخبرت مدربنا أننا نحتاج إلى تحدي الأسماء الكبيرة، لا أحد يعرف لاعبينا، ولكن الجميع يعرف لاعبيهم (كوت ديفوارإذا أردت أن تكون في القمة، عليك أن تواجه هؤلاء في القمة".

وأشار إلى أن "المبارة أمام غانا أظهرت لنا أنه حينما تبدأ المباراة يصبح الأمر 11 (لاعبا) أمام 11 (لاعبا) يوجد أسامواه جيان أو أندري أيو، فقط يكون الأمر 11 لاعبا أمام 11 لاعبا".

وأكد كاتونجو أن المشجعين ينبغي أن يكونوا مفاجئين من تأهل منتخب زامبيا إلى النهائي، كل فريق وصل إلى نهائيات كأس الأمم الإفريقية كان لديه فرصة، ولكن يتبقى الآن فريقان وكلاهما لديه فرصة، لا يوجد أي مفاجأة في ذلك".

ولمس كاتونجو كأس البطولة الإفريقية للمرة الأولى، وهو اللقب الذي لم يسبق للمنتخب الزامبي الفوز به، أثناء جولة لكأس البطولة في زامبيا.

وقال: "منذ ذلك الحين أستيقظ كل يوم وأفكر في شعور رفع كأس البطولة كقائد، أتمنى أن أجرب ذلك يوم الأحد".

واكتسب منتخب زامبيا القوة من ذكريات كارثة عام 1993، حينما كان منتخب البلاد حينذاك من بين أبرز المرشحين للفوز بلقب كأس إفريقيا عام 1994، ولكن تعرضت بعثة الفريق لحادث طائرة على ساحل ليبرفيل، ولقي 18 لاعبا مصرعهم خلال الرحلة لمواجهة السنغال في تصفيات كأس العالم.

وأوضح كاتونجو: "في ذلك الوقت الدولة بأكملها وعمليا العالم أجمع كان معنا، هؤلاء اللاعبون كانوا يرغبون في تحقيق شيء ما، والآن جاءت فرصتنا لتحقيق أحلامهم".

ومن جانبه أشار حارس المرمى كينيدي مويني الذي تصدى لضربة جزاء في المباراة أمام غانا: "لا يشكل فارقا أن يتكون خط هجومهم من سالمون كالو، ديديه دروجبا وجيرفينيو".

وحول ضربة الجزاء التي تصدى لها قال مويني: "فقط فكرت في أن ما كتب له أن يحدث سيحدث، إذا كانت هذه هي مشئية الرب فإنني سأتصدى لها".