EN
  • تاريخ النشر: 19 سبتمبر, 2010

الجولة الأخيرة في دوري المجموعات بأبطال إفريقيا قمة هادئة بين الأهلي والإسماعيلي.. والشبيبة في نزهة نيجيرية

الجماهير المصرية تترقب القمة الإفريقية بين الأهلي والإسماعيلي

الجماهير المصرية تترقب القمة الإفريقية بين الأهلي والإسماعيلي

يستضيف نادي الإسماعيلي المصري غريمه الأهلي يوم الأحد ضمن مباريات الجولة الأخيرة للمجموعة الثانية في دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا، فيما يخوض شبيبة القبائل متصدر المجموعة الثانية مباراة سهلة أمام هارتلاند النيجيري.

  • تاريخ النشر: 19 سبتمبر, 2010

الجولة الأخيرة في دوري المجموعات بأبطال إفريقيا قمة هادئة بين الأهلي والإسماعيلي.. والشبيبة في نزهة نيجيرية

يستضيف نادي الإسماعيلي المصري غريمه الأهلي يوم الأحد ضمن مباريات الجولة الأخيرة للمجموعة الثانية في دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا، فيما يخوض شبيبة القبائل متصدر المجموعة الثانية مباراة سهلة أمام هارتلاند النيجيري.

وتعد المواجهتان تحصيل حاصل للشبيبة والأهلي بعد تأكد تأهلهما للمربع الذهبي؛ حيث تأهل الشبيبة باحتلاله صدارة المجموعة بعدما فاز في أربع مباريات وتعادل في لقاء واحد، فيما صعد الشياطين الحمر رسمياً للدور قبل النهائي باعتبارهم ثاني المجموعة بعد تغلبهم في المباراة الماضية على هارتلاند، في حين تبخرت أحلام الدراويش بعد خسارتهم أمام شبيبة القبائل بالجزائر.

في المباراة الأولى، يحاول الدراويش في هذه المباراة الثأر من هزيمتهم من الأهلي في مباراة الذهاب بينهما 1-2 ليثبت لجماهيره أن الظروف عاندته ولم تخدمه للتأهل لدور الأربعة، في حين يدخل الأهلي اللقاء بعدما حصل على بطاقة التأهل للمربع الذهبي كوصيف للمجموعة برصيد ٨ نقاط جمعها خلال الجولات الخمس الماضية.

وحثَّ مدرب الإسماعيلي مارك فوتا اللاعبين على بذل أقصى مجهود في هذه المباراة لتحقيق فوز معنوي ليحقق من خلاله انطلاقة قوية في الدوري المصري، حيث أكد فوتا أنه طالب لاعبيه بضرورة الفوز ورد الاعتبار، وأوضح أن الأهلي من الفرق الكبيرة والتي يحترمها.

من جانبه، يحاول حسام البدري مدرب الأهلي تحقيق الفوز في هذه المباراة، خاصة بعد الأداء المتذبذب في المباراة السابقة أمام هارتلاند، ويسعى البدري لطمأنة جماهير الأهلي والتأكيد على أن فريقه لا يزال الأقوى في القارة الإفريقية، وأن ما تعرض له خلال الفترة الماضية لا يعدو كونه كبوة طارئة.

كما يسعى البدري لتجربة البدلاء قبل لقاء الترجي في المربع الذهبي الإفريقي، حيث يدخل مدرب الشياطين اللقاء بأوراقه الشابة مثل أيمن أشرف وأحمد شكري وشهاب الدين أحمد ومحمد طلعت وأحمد عادل عبد المنعم حارس المرمى، وهي المجموعة التي ركز عليها في اللقاء الودي الأخير مع منتخب السويس، ولجأ حسام البدري لنجومه الشباب في هذه المباراة بهدف إراحة نجومه أبو تريكة وأحمد فتحي ووائل جمعة، ومحاولة لتفادي اللعب بأصحاب الإنذار الأول، خاصةً حسام عاشور وسيد معوض.

في المباراة الأخرى، يدخل شبيبة القبائل مباراة سهلة أمام هارتلاند النيجيري بعدما احتل صدارة المجموعة الثانية وتأكد تأهله للمربع الذهبي الإفريقي الذي يواجه فيه الشهر المقبل مازيمبي الكونجولي.

ويحاول الفريق الجزائري تأكيد صدارته للمجموعة وتأكيد أنه الفريق الأقوى والأجدر بالتأهل للدور المقبل خاصة وأنه استطاع حصد 13 نقطة من أربع انتصارات وتعادل وحيد مع الأهلي المصري بالقاهرة.