EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2010

أكدوا أن الشائعات المغرضة لن تؤثر على الخضر قراء mbc الجزائريون: نساند سعدان وننتظر عرش إفريقيا

جماهير الجزائر تعلن مساندتها المطلقة لسعدان في مهمته

جماهير الجزائر تعلن مساندتها المطلقة لسعدان في مهمته

ساندت الجماهير الجزائرية مدرب منتخبها الوطني رابح سعدان ضد الشائعات والتقارير الصحفية التي تناقلتها بعض وسائل الأنباء، والتي تنبأت باستقالة قريبة لسعدان بعد تفاقم المشاكل في صفوف المنتخب الجزائري بسبب بعض المسائل المالية والعقود الإعلانية.

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2010

أكدوا أن الشائعات المغرضة لن تؤثر على الخضر قراء mbc الجزائريون: نساند سعدان وننتظر عرش إفريقيا

ساندت الجماهير الجزائرية مدرب منتخبها الوطني رابح سعدان ضد الشائعات والتقارير الصحفية التي تناقلتها بعض وسائل الأنباء، والتي تنبأت باستقالة قريبة لسعدان بعد تفاقم المشاكل في صفوف المنتخب الجزائري بسبب بعض المسائل المالية والعقود الإعلانية.

وتهافتت الجماهير الجزائرية على موقع mbc.net للتعبير عن آرائهم بخصوص خبر نفي الاتحاد الجزائري استقالة شيخ المدربين رابح سعدان؛ حيث أعلن مناصرو الخضر عن تأييدهم المطلق لرابح سعدان في الفترة المقبلة، التي يخوض فيها المنتخب الجزائري تصفيات كأس الأمم الإفريقية في أنجولا، ومشاركة الخضر في نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

كانت تقارير إخبارية جزائرية تحدثت يوم الإثنين عن وجود مشاكل بين لاعبي المنتخب واتحاد الكرة بسبب المكافآت وعقود الرعاية من جهة، وبين اللاعبين والمدير الفني سعدان من جهة أخرى؛ حيث ذهبت بعض التقارير إلى حد القول إن سعدان سيقدم استقالته مباشرة بعد نهاية بطولة أمم إفريقيا، إلا أن الاتحاد الجزائري نفى عبر موقعه الإلكتروني كل هذه الشائعات.

وفي تعليقه على خبر نفي الاستقالة على موقع "mbc" قال أحد الجماهير الجزائرية يدعى "نور اليقين" "جيش الشعب معك يا سعدان.. وحظ موفق لمنتخبنا الوطني في الفترة المقبلة".

من جانبه أكد "ياسين" أنه لا يعلم إذا كانت هذه الشائعات تدخل في نطاق الحرب الإعلامية أم لا.. متسائلا عن الفائدة التي سيحققها مروجو مثل هذه الشائعات المغرضة التي تهدف في المقام الأول تفريق أمة تعشق كرة القدم، وتفكيك وحدة نجوم الخضر الذين رفعوا رأس الجزائر عاليا، مضيفا "يحيا سعدان وتحيا الجزائر".

أما الجزائرية أسماء فقالت "الحمد لله أن هذه الأخبار اتضح عدم صحتهامنتقدة الشائعات التي تقف وراءها وسائل الإعلام والجرائد، متمنية التوفيق في الوقت نفسه للفريقين العربيين المشاركين مع الجزائر في نفس البطولة، وهما مصر وتونس، وتمنى العديد من المشجعين الجزائريين العودة من أنجولا بلقب أبطال إفريقيا.