EN
  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2009

مصادر تؤكد وجود خلافات بينه وبين جوزيه قائد الفراعنة يقترب من الانضمام إلى الوحدة السعودي؟

هل يرحل حسن من الأهلي؟

هل يرحل حسن من الأهلي؟

أكد أحمد حسن -نجم النادي الأهلي، وقائد منتخب مصر- أنه تلقى بالفعل عرضا جديا من نادي الوحدة السعودي لضمه على سبيل الإعارة لمدة 6 أشهر، معربا عن سعادته بالعروض التي تأتيه حتى الآن، وهو ما يؤكد أنه لا يزال قادرا على العطاء في الفترة المقبلة.

أكد أحمد حسن -نجم النادي الأهلي، وقائد منتخب مصر- أنه تلقى بالفعل عرضا جديا من نادي الوحدة السعودي لضمه على سبيل الإعارة لمدة 6 أشهر، معربا عن سعادته بالعروض التي تأتيه حتى الآن، وهو ما يؤكد أنه لا يزال قادرا على العطاء في الفترة المقبلة.

وقال حسن -في تصريحات للموقع الرسمي للنادي الأهلي- إنه سعيد بوصول تلك العروض، مؤكدا أن مجلس إدارة الفريق السعودي يسعى بشدة لضمه لتدعيم صفوف الفريق في يناير الجاري؛ إلا أن الأمر بالكامل في يد مجلس إدارة النادي الأهلي ولجنة الكرة في الفريق، مؤكدا التزامه بتعاقده مع النادي الأهلي.

وقال اللاعب إنه لم يفكر في العرض بعد، وإن كان سيحترم قرار لجنة الكرة، سواء كان بالموافقة أم بالرفض؛ لأن القرار ليس قراره، وإنما قرار النادي الأهلي الذي يكن له كل حب وتقدير، قائلا: إنه تحت أمر الأهلي في كل شيء.

وأنهى اللاعب تصريحاته متمنيا التوفيق له ولزملائه في الفريق خلال الفترة المقبلة، سواء في مشوار الدوري أو كأس السوبر الإفريقي، والمقرر إقامته يوم 6 من الشهر المقبل.

وفي السياق نفسه، كشفت صحيفة "الوطن" السعودية عن وجود خلافات حالية بينه وبين المدير الفني لفريقه البرتغالي مانويل جوزيه على خلفية قيام الأخير باستبعاده من التشكيلة الأساسية للفريق في المباريات الأخيرة دون سبب، وهو الخلاف الذي قد يدفع النجم الدولي للرحيل من الأهلي -على حد قول الصحيفة- في أي وقت.

وبات جوزيه يعتمد بشكل أساسي على نجمي الوسط أحمد فتحي، وحسام عاشور، ولولا إصابة عاشور في الفترة الأخيرة لظل حسن على مقاعد البدلاء، وهو الأمر الذي يؤرق اللاعب كثيرا، خاصة وأنه من أصحاب المجهود الوافر في الملعب، ولا يدخر جهدا في إثبات جدارته مع الفريق.

وكان حسن ضمن اللاعبين البدلاء خلال مباراة الأهلي والزمالك الأخيرة، ولولا إصابة شادي محمد -قائد الفريق- قبل المباراة بدقائق لما اشترك حسن في المباراة، ومع ذلك تم استبداله مكان محمد أبو تريكة في الشوط الثاني.