EN
  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2010

أملا في استعادته سريعا فولفسبورج يغامر بزياني ويرفض خضوعه للجراحة

زياني يخشى استمرار لعبه بالحقن

زياني يخشى استمرار لعبه بالحقن

رفضت إدارة نادي فولسبورج الألماني إجراء عملية جراحية لصانع ألعاب الفريق الجزائري كريم زياني، وفضلت عرضه على إخصائي ألماني جديد أملا في عودته إلى الملاعب سريعا؛ لحاجة الفريق إلى جهوده، وليس الغياب لمدة ثلاثة أشهر.

  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2010

أملا في استعادته سريعا فولفسبورج يغامر بزياني ويرفض خضوعه للجراحة

رفضت إدارة نادي فولسبورج الألماني إجراء عملية جراحية لصانع ألعاب الفريق الجزائري كريم زياني، وفضلت عرضه على إخصائي ألماني جديد أملا في عودته إلى الملاعب سريعا؛ لحاجة الفريق إلى جهوده، وليس الغياب لمدة ثلاثة أشهر.

ويعد رفض النادي الألماني إجراء عملية عاجلة للنجم الجزائري بمثابة مخاطرة كبيرة على اللاعب، خاصة بعد التأكد من أن إصابته خطيرة، ويلزمها إجراء جراحة للتعافي منها نهائيا، وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "النهار الجديد" الجزائرية يوم الخميس 23 سبتمبر/أيلول.

وعلى رغم أن الإدارة الألمانية قد كشفت أمس الأول، على الموقع الإلكتروني للنادي، أن اللاعب الجزائري سيغيب بين شهرين وثلاثة أشهر، إلا أنها لم تشر إلى احتمال خضوعه إلى عملية جراحية، وأكدت أنها لم تتخذ القرار النهائي بخصوص علاجه، ويبدو أنها ترى هذه الفترة طويلة، وترغب في استرجاعه قبل هذه المدة.

وعدم إجراء عملية جراحية في هذا التوقيت من شأنه أن يضر بزياني؛ الذي يعاني من هذه الإصابة منذ مدة طويلة، إلا أنه كان يلعب بعد تلقيه للحقن، كما أنه سيكون بمثابة إعلان مباشر وواضح من إدارة النادي الألماني بأنها تفكر في مصلحة الفريق بالدرجة الأولى قبل اللاعب.

وقد يتكرر مع زياني نفس سيناريو الدولي الجزائري مراد مغني لاعب وسط؛ الذي فضل العلاج على إجراء العملية الجراحية، الأمر الذي جعله يغيب عن صفوف الخضر في نهائيات مونديال 2010م، ومن ثم الخضوع إلى الجراحة بعدها.

ويفضل زياني إجراء العملية الجراحية من أجل التخلص نهائيا من الآلام والإصابة التي لازمته لمدة سنتين، وعدم المخاطرة بها، بعد أن تأكد أنها الحل الأمثل لمثل هذه الإصابات، وعلى رغم أنه قام بزيارة الإخصائي الألماني أمس، إلا أنه مقتنع تماما بأن العملية الجراحية هي الحل الأمثل لإصابته.

ويخشى النجم الجزائري أن يقرر الإخصائي معالجة إصابته بالأدوية، واتباع برنامج علاجي خاص به، حيث يفضل الغياب لأكثر من ثلاثة أشهر، والعودة إلى المنافسة متعافيا، على أن يتم معالجته بالحقن مرة ثانية، ويعود في أقل من هذه الفترة، وتعاوده الإصابة مثلما حدث مع مغني وعديد من اللاعبين.