EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2010

بعد تألقه مع الشباب السعودي فلافيو يتصدر لائحة هدافي العالم.. وتراجع جدو

فلافيو أحد أوراق الشباب الهجومية الرابحة

فلافيو أحد أوراق الشباب الهجومية الرابحة

واصل الأنجولي أمادو فلافيو مهاجم فريق الشباب السعودي تزعمه لقائمة هدافي العالم خلال عام 2010 برصيد ثمانية أهداف، وذلك بحسب إحصائيات الاتحاد الدولي لتأريخ وإحصائيات كرة القدم الذي أصدره أمس الثلاثاء.

  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2010

بعد تألقه مع الشباب السعودي فلافيو يتصدر لائحة هدافي العالم.. وتراجع جدو

واصل الأنجولي أمادو فلافيو مهاجم فريق الشباب السعودي تزعمه لقائمة هدافي العالم خلال عام 2010 برصيد ثمانية أهداف، وذلك بحسب إحصائيات الاتحاد الدولي لتأريخ وإحصائيات كرة القدم الذي أصدره أمس الثلاثاء.

وقاد فلافيو فريقه الشباب إلى التأهل لدور الستة عشر في مسابقة دوري أبطال أسيا 2010 في المباراة المصيرية التي جمعته بنظيره باختاكور الأوزبكي بعد أن تمكن من تسجيل هدف الفوز ليرفع رصيده التهديفي في دوري الأبطال إلى خمسة أهداف، وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" اليوم الأربعاء 5 مايو/أيار.

وجاء في المركز الثاني في قائمة هدافي العالم لاعب وسط فريق الريان القطري فابيو سيزار بنفس رصيد فيلافيو، إلا أن الأخير ليس لديه مباريات قادمة لزيادة رصده بعد خروج فريقه من دوري أبطال أسيا عكس فلافيو.

وشهدت قائمة هدافي العالم تراجع اللاعب المصري مهاجم نادي الاتحاد السكندري محمد ناجي "جدو" من المركز الثاني إلى المركز السادس برصيد ستة أهداف؛ وذلك نظرًا لعدم مشاركة المنتخب في أي مباريات، فضلاً عن أن ناديه الاتحاد السكندري لا يشارك في بطولات قارية.

ويشار إلى أن فلافيو تألق في صفوف الشباب منذ أن انتقل بداية الموسم قادمًا من النادي الأهلي بعدما حصل معه على الكثير من الإنجازات، وظهر اللاعب الأنجولي بصورة مميزة مع فريقه في الدوري وسجل ثمانية أهداف، إلا أن إصابته وابتعاده لفترة للمشاركة مع بلاده في أمم إفريقيا 2010، أبعده عن المنافسة على لقب هداف الدوري السعودي.

وينافس فلافيو على هداف دوري أبطال أسيا حيث يحتل المركز الثاني في قائمة الهدافين برصيد خمسة أهداف بواقع ثلاثة في شباك بختاكور الأوزبكي وهدفين في العين الإماراتي، وذلك خلف البرازيلي خوسيه موتا مهاجم فريق سوون بلو وينجز الكوري الجنوبي الذي يحتل الصدارة برصيد سبعة أهداف في أعقاب نهاية منافسات الدور الأول.