EN
  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2010

ربما يساعد انتقاله إلى روما على شفائه فكرة الانتحار تراود أدريانو بعد وفاة والده

والدة أدريانو تكشف حقائقه

والدة أدريانو تكشف حقائقه

كشفت والدة المهاجم البرازيلي أدريانو الذي عاد هذا الموسم إلى الدوري الإيطالي ليلعب مع روما، أن نجلها أراد الانتحار بسبب الاكتئاب الذي عانى منه.

  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2010

ربما يساعد انتقاله إلى روما على شفائه فكرة الانتحار تراود أدريانو بعد وفاة والده

كشفت والدة المهاجم البرازيلي أدريانو الذي عاد هذا الموسم إلى الدوري الإيطالي ليلعب مع روما، أن نجلها أراد الانتحار بسبب الاكتئاب الذي عانى منه.

وكان أدريانو فاجأ الجميع قبل عام ونصف العام بتركه إنتر ميلان الإيطالي، والعودة إلى بلاده؛ لأنه كان يعاني من الاكتئاب النفسي، لكن بعد موسم مع فلامنجو في مسقط رأسه ريو دي جانيرو، عاد النجم البرازيلي إلى إيطاليا ليلعب مع روما هذه المرة.

وتحدثت والدته دونا روزيلدا لصحيفة "جازيتا ديلو سبورت" الإيطالية عن الفترة التي عاشها نجلها، معتبرة أن بإمكان فريقه روما أن يساعده في إكمال عملية تعافيه، مضيفة "أن مصدر اكتئابه كان دوما موت والده الذي لم يتعافَ منه أبدا. وبسبب نجاحه الكبير انتقده الكثير من الأشخاص دون معرفة ما كان يحصل معه فعلا، وهو ما دفعه إلى الحضيض".

وتابعت "لا أحد يعلم طبيعة الألم إلا الأشخاص الذين يعانون منه، وعلى الأرجح فإني لم أكن أعلم حتى كيف أساعده. اتصل بي في أحد الأيام عندما كان لا يزال في إيطاليا، وقال لي إنه لا يريد الاستمرار، أراد أن يتوقف عن لعب كرة القدم. اعترف بأنه كان يفكر بالانتحار فقلت له أن يستجيب لقلبه، لأنه لا شيء أهم من سعادته، وإذا كان يتوجب عليه ترك كرة القدم من أجل الحصول عليها فلا مشكلة".

وترك أدريانو إنتر ميلان وعاد إلى ريو دي جانيرو حيث ولد، من أجل العودة إلى الجذور والحياة الطبيعية، بحسب ما صرح حينها، لكن والدته رأت أن معارفه هناك كانوا سببا للأذى أكثر من المنفعة، مضيفة "أدريانو ولد وترعرع في فافيلا (أحياء فقيرةمنزله كان دوما في فيلا كروزيرو، ولسوء الحظ لا يمكنك اختيار أصدقائك. تشاجرنا في الكثير من المناسبات، لكن آمل أن يكون قد فهم الآن أن هناك الكثير من الأشخاص السيئين".

وتابعت "يعتقد أن هؤلاء الأشخاص هم أصدقاؤه، لكنهم لا يسعون سوى إلى استغلاله وإيذائه لأنهم لا يفكرون سوى بالأموال. آمل أن يكون أدريانو تعلم من تجاربه السيئة، وفهم أن علاقته بفافيلا لا يمكن أن تكون مثل السابق. إنه شخص جديد الآن".

ورأت روزيلدا أن عودة أدريانو إلى إيطاليا أمر جيد للغاية، لأنه يعرف البلد ويعرف ما يتوقعه، مضيفة "أعلم أن الأمر ليس سهلا لكن أدريانو يملك الآن القوة التي تسمح له بتجاوز المصاعب".

وعرف عن أدريانو تورطه في الكثير من المشاكل في بلاده، وآخرها في مايو/أيار الماضي عندما استدعته الشرطة من أجل التحقيق معه بتهمة التورط مع إحدى العصابات المروجة للمخدرات والمتورطة بقتل رجال شرطة.

وجاء هذا الحادث قبل أيام من قيام أدريانو بتوقيع عقد انتقاله من فلامنجو إلى روما، وكانت هناك شبهات بتورطه في تعاملات مالية مع أعضاء من عصابة لترويج المخدرات يتزعمها فابيانو أتانازيو دا سيلفا في فيلا كروزيرو فافيلا.

وحققت الشرطة مع أدريانو بسبب صورتين مثيرتين للجدل، الأولى وهو يقوم بإشارة "سي في" التي ترمز إلى عصابة "كوماندو فيرميليووالثانية تظهر المهاجم البالغ من العمر 28 عاما وهو يحمل بندقية.

ويعتقد أن هاتين الصورتين تعودان إلى أيام وجود أدريانو في إيطاليا.

وأكد متحدث باسم اللاعب البرازيلي أن البندقية التي كان يحملها الأخير ليست حقيقية، وهي تستعمل في لعبة "باينت بول".

وأثار أدريانو اهتمام الشرطة قبيل هذه الحادثة عندما اكتشفت أن إحدى الدراجات النارية التي يملكها النجم البرازيلي مسجلة باسم والدة تاجر مخدرات معروف، باولو روجيريو دي سوزا باز، وهو صديق طفولة لأدريانو.

ولم يغلق التحقيق بهذه المسألة حتى الآن، لكن يبدو أن مهاجم بارما وفيورنتنيا السابق وضع خلفه هذه الحوادث على أقله حتى الآن، وهو أكد أنه "يشعر في روما كأنه في ريو دي جانيرو".

ووقع أدريانو الذي استبعد عن تشكيلة منتخب بلاده لمونديال جنوب إفريقيا 2010، عقدا مع روما مدته 3 سنوات حتى نهاية يونيو/حزيران 2013 مقابل 5 ملايين يورو في العام، إضافة إلى المكافآت وغير ذلك.

وساهم أدريانو في إحراز فلامنجو بطولة الدوري البرازيلي من خلال تسجيله 35 هدفا في 47 مباراة.