EN
  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2011

المدير الفني يمثل للتحقيق خلال ساعات فرنسا تنفي استقالة بلان بسبب فضيحة العنصرية

بلان موقفه صعب

بلان موقفه صعب

نفى المسؤول الإعلامي في المنتخب الفرنسي أن يكون المدرب لوران بلان قد قدم استقالته من تدريب المنتخب الأول، كما نفى صحة المعلومات التي نشرها موقع "ويست-فرانس" يوم السبت تعليقا على فضيحة العنصرية التي تعصف بالكرة الفرنسية حاليا.

نفى المسؤول الإعلامي في المنتخب الفرنسي أن يكون المدرب لوران بلان قد قدم استقالته من تدريب المنتخب الأول، كما نفى صحة المعلومات التي نشرها موقع "ويست-فرانس" يوم السبت تعليقا على فضيحة العنصرية التي تعصف بالكرة الفرنسية حاليا.

وقال فيليب تورنون لوكالة فرانس برس: "تحدثت معه هاتفيا، وتكلمنا عن قدومه إلى باريس من أجل جلسة الاستماع، وعن الفترة التي ستلي جلسة الاستماع، لكننا لم نذكر أبدا هذا الموضوع (الاستقالة).

ونقل موقع "ويست-فرانس" عن مصدر قريب من الحكومة الفرنسية تأكيده أن بلان قدم استقالته للاتحاد الفرنسي للعبة، معتبرا أن هذا الموضوع قد يحسمه تدخل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

وكان موقع "ميديابار" قد كشف عن وجود قرارات داخل اللجنة الوطنية للعبة في فرنسا عملت للحد من نسبة اللاعبين من أصول أفريقية وعربية بما لا يتجاوز نسبة 30%، ثم كشف عن رسوم بيانية وضعها المدير الفني الوطني المسؤول عن تحديد سياسة تدريب الناشئين، فرونسوا بلاكار الذي أوقف على خلفية هذه القضية، يظهر فيها نسبة اللاعبين السود ومن أصل عربي في منتخبات الناشئين والتي تتراوح بين 40 و50%، والهدف منها إقناع الاتحاد الفرنسي بحجم "المشكلة".

وأشار تقرير "ميديابار" أن بلان قائد منتخب فرنسا سابقا ومدربه الحالي وافق على هذا التوجه، وهو نفى في بادئ الأمر أن يكون شارك في اجتماعات مماثلة، ثم أقرّ به ضمنيا عندما اعتذر عن الكلام الذي صدر عنه، معتبرا أن بعض المصطلحات التي استخدمت خلال اجتماع عمل حول موضوع حساس أخرجت من سياقها الأساسي، مضيفا "فيما يخصني شخصيا، فأنا أسأت إلى البعض وأعتذر عن ذلك".

ولم تستمع لجنتا التحقيق (وزارة الرياضة واللجنة الداخلية للاتحاد الفرنسي) إلى بلان حتى الآن بسبب تواجده في ميرانو (شمال إيطاليا) حيث يمضي عطلته الصيفية، ومن المتوقع أن يعود إلى فرنسا يوم السبت من أجل المثول أمام اللجنتين، ولديه مهلة حتى الاثنين لسماعه.

وتعقد الخميس المقبل في مقر الاتحاد الفرنسي جلسة استثنائية من أجل البحث بخلاصة التحقيق الذي فتح بعد الفضيحة العنصرية بحسب ما أعلن أمين عام الاتحاد الفرنسي هنري مونتاي.

وقال مونتاي "ستكون هناك جلسة اتحادية استثنائية يوم الخميس، سندرس فيها الخلاصات التي توصلت إليها لجنة التحقيق (الداخلية في الاتحاد الفرنسيلا يمكنني قول المزيد، في الواقع لا أملك أي معلومات إضافية حول الموضوع".