EN
  • تاريخ النشر: 02 مايو, 2010

يحلم بثلاثية تاريخية فان جال.. قيصر بايرن موينخ الجديد

فان جال أعاد بايرن لطريق البطولات

فان جال أعاد بايرن لطريق البطولات

مع فوز بايرن ميونيخ منطقيا بلقب الدوري الألماني لكرة القدم (بوندزليجاانهالت عبارات الإشادة والثناء على المدرب الهولندي المدير الفني للفريق، الذي يقترب بالنادي البافاري من ثلاثية تاريخية في الموسم الجاري.

  • تاريخ النشر: 02 مايو, 2010

يحلم بثلاثية تاريخية فان جال.. قيصر بايرن موينخ الجديد

مع فوز بايرن ميونيخ منطقيا بلقب الدوري الألماني لكرة القدم (بوندزليجاانهالت عبارات الإشادة والثناء على المدرب الهولندي المدير الفني للفريق، الذي يقترب بالنادي البافاري من ثلاثية تاريخية في الموسم الجاري.

وحسم فان جال وبايرن لقب البوندزليجا منطقيا بعد فوز الفريق 3/1 على بوخوم، وهزيمة منافسه الوحيد شالكه أمام فيردر بريمن صفر/2 مساء السبت، في المرحلة الثالثة والثلاثين قبل الأخيرة من المسابقة هذا الموسم.

ويحتاج شالكه إلى معجزة شبه مستحيلة ليحرم بايرن من التتويج رسميا باللقب الثاني والعشرين له في البوندزليجا.

ويتصدر بايرن جدول البوندزليجا بفارق ثلاث نقاط أمام شالكه، ويتفوق بفارق كبير من الأهداف يبلغ 17 هدفا.

ويستطيع بايرن التتويج رسميا بلقب البوندزليجا من خلال نقطة التعادل في مباراته الباقية بالبوندزليجا، التي يحل فيها ضيفا على هرتا برلين في الملعب الأولمبي بالعاصمة الألمانية برلين.

ويحتاج شالكه لمعجزة حقيقية من أجل انتزاع اللقب؛ حيث يحتاج للفوز في مباراته المقبلة على ماينز يوم السبت المقبل بتسعة أهداف نظيفة، على أن يخسر بايرن بتسعة أهداف أيضا أمام هرتا برلين، وهو سيناريو يبدو مستحيلا تماما.

وبذلك، يكون بايرن فاز بالفعل بلقب البوندزليجا في أول موسم له تحت قيادة المدرب الهولندي فان جال، الذي نجح في تحويل الفريق إلى قوة حقيقية في البوندزليجا، بعدما أهدى اللقب في الموسم الماضي لفريق فولفسبورج.

وحرم بايرن بذلك مديره الفني السابق فيليز ماجات من الفوز باللقب للموسم الثاني على التوالي؛ حيث فاز ماجات في الموسم الماضي باللقب مع فولفسبورج، ثم انتقل لتدريب شالكه وكان قريبا من الفوز باللقب مع الفريق للمرة الأولى في تاريخ النادي منذ 52 عاما، ولكنه فشل في الاستمرار ضمن دائرة المنافسة.

وعلى رغم ذلك، يستطيع شالكه أن يشعر بالسعادة حاليا بعدما نال مركز الوصيف في البوندزليجا للمرة الرابعة في آخر تسع سنوات، بخلاف فوزه بالمركزين الثالث والرابع خلال هذه السنوات أيضا.

كما تلاشى شعور مشجعي الفريق بخيبة الأمل التي خيمت عليهم بعد احتلال المركز الثامن في نهاية الموسم الماضي؛ حيث نجح ماجات في تحقيق ما هو أفضل من توقعات المشجعين من خلال الفوز بمركز الوصيف، والتأهل المباشر لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

وبالنسبة لبايرن، أصبح لقب البوندزليجا هو أول ثلاثة ألقاب محتملة للفريق في الموسم الجاري، نظرا لتأهله أيضا إلى المباراة النهائية في كل من كأس ألمانيا أمام فيردر بريمن، ودوري أبطال أوروبا أمام إنتر ميلان الإيطالي.

وتبرر هذه الألقاب، التي يقبل الفريق على التتويج بها رسميا، فكرة التعاقد مع فان جال -59 عاما- قبل بداية الموسم الجاري، وبعد فشل تجربة الاستعانة بالمدرب الألماني يورجن كلينسمان المدير الفني السابق للمنتخب الألماني، الذي أخفق مع بايرن الموسم الماضي في أول تجربة له مع الأندية.

وأضاف فان جال بذلك لقب البوندزليجا إلى مجموعة ألقابه التي تضم ثلاثة ألقاب في الدوري الهولندي، ولقب وحيد في دوري أبطال أوروبا مع فريق أياكس، إضافة للقبين في الدوري الإسباني مع برشلونة، ولقب رابع في الدوري الهولندي مع ألكمار في الموسم الماضي.

وفي البداية، بدا أنه من الصعب وجود انسجام وتناغم بين بايرن وفان جال ولكن لاعبي الفريق نجحوا تدريجيا وبشكل بطيء التعرف والانسجام مع أساليب فان جال الخططية، لتتحسن نتائج الفريق ويدخل بقوة في المنافسة على مختلف البطولات، بعدما كان على وشك الخروج من الدور الأول (دور المجموعات) في دوري أبطال أوروبا.

وكان من الممكن أن يرحل فان جال في فترة عطلة الشتاء أو بعدها مباشرة إذا لم يحقق الفريق الفوز الثمين 4/1 على يوفنتوس، في ختام مبارياته بدور المجموعات في دوري الأبطال، وهو الفوز الذي صعد بالفريق لدور الستة عشر في البطولة الأوروبية.

وقال أسطورة كرة القدم الألماني فرانز بيكنباور الرئيس الشرفي لنادي بايرن "هذه المباراة كانت نقطة تحول، كنا نقدم قبلها كرة رديئة، وبعدها جاء النجاح وعادت الثقة وأصبح الفريق فيما هو فيه حاليا".

وقال كارل هاينز رومينيجه رئيس مجلس إدارة النادي إن اجتماعات الجمعية العمومية في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي كانت لحظة حاسمة أيضا.

وشهدت هذه الاجتماعات أيضا الوداع الرسمي لبيكنباور من منصب رئيس النادي وتعيين أولي هونيس مكانه.

وقال رومينيجه إن مجلس إدارة النادي خشي ثورة غضب المشجعين وانقلابهم على النادي بسبب البداية الهزيلة للفريق هذا الموسم، والكبوات العديدة التي تعرض لها في الموسم الماضي، ولكن هذه الاجتماعات التي جرت في أمسية دافئة "جمعت بين عائلة بايرن بشكل قوي".

وأضاف "ربما لم تكن مصادفة أننا بدأنا بعدها سلسلة انتصاراتنا بالفوز على هانوفر".

وتعرض فان جال للانتقادات بسبب أسلوبه الديكتاتوري وتغييراته العديدة في الفريق، التي اضطر لها بسبب الإصابات التي تعرض لها اللاعبون البارزون في الفريق؛ منهم الفرنسي فرانك ريبيري والهولندي آريين روبن.

ووقع فان جال في المشاكل منذ بداية الموسم بعدما استهل مسيرته بالتعادل في مباراتين والهزيمة أمام ماينز.

وتراجع ترتيب الفريق إلى المركز السابع في جدول البوندزليجا بفارق ست نقاط عن الصدارة قبل نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وذلك بعد تعادله 1/1 مع ضيفه باير ليفركوزن متصدر جدول المسابقة وقتها.