EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2010

تأكد غيابه عن لقاء إفريقيا الوسطى غياب زياني عن الملاعب أربعة 4 شهور

زياني دائما يعاني من الإصابات

زياني دائما يعاني من الإصابات

أكدت الفحوص الطبية الذي أجراها صانع ألعاب المنتخب الجزائري وفريق فولفسبورج الألماني زياني، غيابه عن الملاعب مدة قد تصل إلى أربعة أشهر، الأمر الذي يربك حسابات ناديه في منافسات الدوري الألماني، كما سيشكل أزمة كبيرة لـ"الخضر" ومدربه الجديد عبد الحق بن شيخة بعد تأكد غيابه عن مباراة إفريقيا الوسطي في الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا 2012.

  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2010

تأكد غيابه عن لقاء إفريقيا الوسطى غياب زياني عن الملاعب أربعة 4 شهور

أكدت الفحوص الطبية الذي أجراها صانع ألعاب المنتخب الجزائري وفريق فولفسبورج الألماني زياني، غيابه عن الملاعب مدة قد تصل إلى أربعة أشهر، الأمر الذي يربك حسابات ناديه في منافسات الدوري الألماني، كما سيشكل أزمة كبيرة لـ"الخضر" ومدربه الجديد عبد الحق بن شيخة بعد تأكد غيابه عن مباراة إفريقيا الوسطي في الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا 2012.

وشدد الطبيب الألماني على ضرورة خضوع الدولي الجزائري لجراحة عاجلة حتى لا تتفاقم إصابته في الركبة اليمني، خاصةً أن اللاعب كان يعاني من آلام مزمنة في هذه المنطقة، وكان يضطر إلى اللعب عليها وتحمل الألم، وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "الهداف" الجزائرية يوم السبت 18 سبتمبر/أيلول.

وأوضح أن العملية أصبحت ضرورية ولا مفر منها، وأن استمرار تفادي اللاعب الخضوع للجراحة واللعب وهو يعاني من هذه الإصابة يُعد مخاطرة، حيث إن الأمر قد يتحول لإصابة أخضر.

ومن المقرر أن يغيب اللاعب عقب العملية الجراحية التي سيخضع لها، عن الملاعب لمدة حوالي أربعة أشهر، ما يعني أنه لن يتمكن من اللعب قبل يناير/كانون الثاني أو فبراير/شباط المقبلين، ليتأكد بذلك غيابه عن مباراة إفريقيا الوسطى في الثامن من أكتوبر/تشرين الأول المقبل في العاصمة بانجي، كما سيغيب عن المباراة الودية أمام لكسمبورج منتصف شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

أما عودة زياني إلى الملاعب فمن المحتمل أن تكون بداية شهر فبراير/شباط المقبل مع ناديه الألماني فولفسبورج، أما مع المنتخب الجزائري فحتما ستكون عودته في مباراته مع نظيره المغربي في شهر مارس/آذار المقبل بالجزائر.

من جانبه، أصيب زياني بإحباط شديد فور علمه بأنه سيخضع لعملية جراحية وسيبتعد لمدة طويلة عن الملاعب، وتأثر كثيرا ، خاصةً أنه كان يعوّل على الظهور هذا الموسم مع ناديه الذي وضع فيه الثقة من جديد بعد مجيء المدرب ستيف ماكلارين، لكن الإصابة أضاعت كل أحلامه.

فيما أفاد مقربون من زياني أنه قد يلجأ للبحث عن عيادات مشهورة في أوروبا في مثل هذه الإصابات للعلاج فيها، خاصةً أن بعض هذه العيادات المتخصصة تمكنت من إعادة بعض اللاعبين إلى الملاعب بعد فترة قصيرة نسبيا تصل إلى شهرين ونصف إلى ثلاثة أشهر.

من جهة أخرى، تعد إصابة زياني ضربة موجعة للخضر ومدربه الجديد عبد الحق بن شيخة، خاصةً أنه كان من اللاعبين الأساسيين الذي يعول عليهم المدرب في مباراة إفريقيا الوسطى الحرجة من أجل تحقيق الفوز، خاصة بعد التعادل في المباراة الأولى أمام تنزانيا.