EN
  • تاريخ النشر: 09 مايو, 2010

أشاد بتجربة احترافه في الدوري السعودي غالي: مسلسل هروبي ملفق.. والنصر يسعى لتوفير مستحقاتي

غالي أن يؤكد مصيره في يد النصر

غالي أن يؤكد مصيره في يد النصر

أكد الدولي المصري حسام غالي لاعب وسط نادي النصر السعودي أن اتهامه بالهروب من ناديه محاولةٌ لتشويه سمعته من جانب مسؤولي النصر، خاصةً أن كل من في النادي كان يعرف بسفره مسبقاً، بمن فيهم رئيس النادي الأمير فيصل بن تركي، ومدير الفريق سلمان القرني.

  • تاريخ النشر: 09 مايو, 2010

أشاد بتجربة احترافه في الدوري السعودي غالي: مسلسل هروبي ملفق.. والنصر يسعى لتوفير مستحقاتي

أكد الدولي المصري حسام غالي لاعب وسط نادي النصر السعودي أن اتهامه بالهروب من ناديه محاولةٌ لتشويه سمعته من جانب مسؤولي النصر، خاصةً أن كل من في النادي كان يعرف بسفره مسبقاً، بمن فيهم رئيس النادي الأمير فيصل بن تركي، ومدير الفريق سلمان القرني.

وشدد على أن إدارة النصر اختلقت هذه المشكلة لاستعطاف الجماهير والرأي العام، بعدما تقدم بشكوى رسمية لاتحاد الكرة السعودي ضد النادي قبل مغادرته المملكة للحصول على باقي مستحقاته لدى النادي، مشيرا إلى أن هناك من يحاول خلق مشكلة لتجنب دفع مستحقاتي وتركها للنادي الذي يبدو لي أن مسؤوليه تمنّوا إيقافي لتوفير رواتبي.

وقال غالي في حوار خاص لصحيفة "الوطن" السعودية يوم الأحد الموافق 9 مايو/أيار-: "قصة هروبي من لقاء الشباب روَّج لها بعد سفري ومن النصراويين أنفسهم، فيما كنت قد سافرت، والكل يعلم أنني مسافر، سواء الإداريون أو الجهاز الفني أو حتى اللاعبون، وقد أخبرني الطبيب أنني لا أستطيع المشاركة نهائياً بسبب الإصابة التي أعانيها".

وأضاف "كل واحد في إدارة النصر كان يرمي بي على الآخر، فالقريني طلب مني الذهاب للرئيس، والرئيس أعادني للقريني، وهكذا، وبالتالي لم أعد أعرف ممن أطلب ومن أسأل، ولكن باختصار اجتمعت مع رئيس النادي خلال تمرين الفريق الأخير قبل لقاء الشباب، وتكلمت معه حول عدم استفادة النادي مني في لقاء الشباب، وطلبت منه أن أسافر إلى مصر، وقال لي بالنص (كلمني بعد ساعة) ولكن للأسف اتصلت به بعد ساعة أكثر من مرة فلم يرد، وعندها اتجهت لمدير الكرة القريني فأكد لي أنه لا يستطيع اتخاذ أي إجراء، وأن القرار لدى الرئيس، وعندها لجأت للمدير الفني وتحدثت معه في الموضوع".

وتابع قائلا: "لا أعرف لماذا لفقوا قصة هروبي؟ ربما أرادوا أن يكسبوا الرأي العام معهم ويضحكوا على الناس، ولا أدري كيف أوصف بالهارب وأنا لم أترك الفريق في منتصف الموسم، بل في آخر مباراة له وهو لن يستفيد مني نهائياً فيها بسبب إصابتي".

وأشار اللاعب المصري إلى أن إدارة النصر تعده كل فترة بحل قضيته المادية، لكنها للأسف لم تفِ بوعودها حيث تبقى له راتب شهرين ومقدم العقد الذي كان من المفترض أن يستلمه في يناير/كانون الثاني الماضي، إضافة إلى أنها وعدت بدفع كافة مصاريف قضيته مع المنشطات أكثر من 200 ألف دولار- لكنها للأسف لم تدفع أي ريال، لافتا إلى أن النادي وللأسف خلال فترة قضيته مع المنشطات سلَّم اللاعبين راتبين فيما لم تسلمه أي ريال، وكأنهم كانوا ينتظرون إيقافه من أجل حرمانه من رواتبه، وهذه علامة استفهام كبيرة على الإدارة.

ورأى غالي أن الوضع في النصر غير احترافي بقوله: "أنت لا تعرف متى تأخذ راتبك، ولا تعرف متى تأخذ حقوقك، وهو ما يشغل فكر اللاعب عن التدريب والمباريات، ولا أتوقع أن هناك احترافاً يدع اللاعب يقضي 5 أشهر دون أن يتسلم رواتبه".

وحول تمني إدارة النصر ثبوت تعاطيه المنشطات لإلغاء عقده، قال غالي: "ربما، قد يكون هذا تفسيرا منطقيا لما يحدث، وكل شيء وارد، خصوصاً أن المدرب الجديد صرح برغبته في لاعبين أجانب جدد".

وعاد اللاعب المصري وأكد أن استمراره مع فريق النصر سيحدده مسؤولو النادي السعودي، خاصة أن عقده ينتهي في 2012، والكرة في ملعبهم، وأنه ليس سوى لاعب محترف، لكنه شدد على أنه لم يتلق أي اتصال من مسؤولي النادي لحل الأزمة.

وقال غالي: "كل ما في الأمر هو أن هناك من يحاول الضحك على الرأي العام ويروج أنني هربت من النادي في محاولةٍ لتشويه سمعتي، يريدون خلق مشكلة بيني وبين النادي لتجنب دفع مستحقاتي وتركها للنادي الذي يريد أن يأتي بمحترفين جدد".

وتابع قائلا: "لا أعلم هل من يطالب بحقوقه يعد إنساناً غير محترم أو غير طيب، وكل ما أستطيع قوله إنني رفعت شكوى للاتحاد السعودي وطالبت بحقوقي، وكل الكلام هذا حدث بعد هذه الشكوى".

ورأى أن تجربته في الدوري السعودي ممتازة وعلى مستوى عالٍ وفيه لاعبون كبار، لكن عيبه أنه لا يطبق الاحتراف الحقيقي، فاللاعب مشغول بمرتباته وكيف سيأخذها، ولا بد أن تعرف الأندية أن اللاعب موظف ولديه أسرة والتزامات، ومن الصعوبة أن يذل نفسه لهذا وذاك من أجل فلوسه وحقوقه.

وشدد اللاعب المصري على أنه لم يندم على احترافه في النصر، لأن هذه هي الحياة لا بد أن تمر خلالها بتجارب، وتكتسب خبرات، منها المفيد ومنها السلبي، مشيرا إلى أن تجربته جميلة بما فيها من إيجابيات وسلبيات، خاصة أن عرفت خلالها ثقافة السعوديين، وعرفت دوريهم، واستطعت أن أعود لصفوف المنتخب من خلال هذه التجربة.