EN
  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

أكد أنه ليس لدي نية لترك العالمي غالي: لن أتنازل للنصر عن دولار واحد من حقوقي

غالي يطالب جماهير النصر بتفهم موقفه

غالي يطالب جماهير النصر بتفهم موقفه

أكد الدولي المصري حسام غالي لاعب وسط نادي النصر السعودي أنه لن يتنازل عن دولار واحد من حقوقه لدى النصر مهما كانت الضغوطات الإعلامية التي تمارسها الإدارة تجاهه، مشيرًا إلى أن تلك الضغوطات تأتي في سياق التأثير عليه للتنازل عن مستحقاته.

  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

أكد أنه ليس لدي نية لترك العالمي غالي: لن أتنازل للنصر عن دولار واحد من حقوقي

أكد الدولي المصري حسام غالي لاعب وسط نادي النصر السعودي أنه لن يتنازل عن دولار واحد من حقوقه لدى النصر مهما كانت الضغوطات الإعلامية التي تمارسها الإدارة تجاهه، مشيرًا إلى أن تلك الضغوطات تأتي في سياق التأثير عليه للتنازل عن مستحقاته.

وقال غالي -في تصريحات لصحيفة "الرياض" يوم الأحد الموافق 16 مايو/أيار- إن إدارة النادي لم تفِ بوعودها التي قطعتها معه قبل مباراة الفريق مع الهلال الأخيرة في كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال، رغم تأكيدها له بأنها ستسلمه حقوقه بعد المباراة.

وأضاف: "إدارة النصر لم تلتزم بدفع مستحقاتي، رغم تعهدها لي بأنها ستسلمني المبلغ بعد مباراة الهلال الأخيرة، لكنني لم أجد منهم غير المماطلة، ففي كل مرة أسأل مدير الفريق سلمان القريني يحيلني لأمين الصندوق، والأخير يعيدني للأول، بل إن أحدا لم يجبني متى سأتسلم مستحقاتي".

وأوضح اللاعب المصري أن وكيل أعماله نادر شوقي طالب إدارة النصر قبل مباراة الهلال بدفع مستحقاته عن الشهور الأربعة الماضية، وأكد لهم بأنه لن يشارك في المباراة ما لم يتقاض مستحقاته، إلا أنه رفض تنفيذ ما قاله شوقي وأصرّ على اللعب احترامًا لجماهير النصر التي وجد منها كل حفاوة وتقدير، شريطة أن تلتزم الإدارة بالدفع بعد المباراة، وهذا ما اتفقنا عليه، لكنهم لم ينفذوا اتفاقهم.

وكشف غالي بأنه لم يتسلم حتى اللحظة أكثر من نصف عقده مع النادي، بالإضافة إلى رواتب أربعة أشهر سابقة، مشيرًا إلى أنه يواجه أزمة مالية؛ حيث إنه مطالب بدفع استحقاقات مالية للأشخاص الذين كلفهم بمتابعة قضيته التي خاضها لإثبات براءته من تعاطي المنشطات.

ونفى أن تكون إدارة النصر دفعت أي مصاريف في قضية المنشطات التي كان متهما فيما كما ادّعى البعض، موضحا أنها لم تدفع سوى ثمن تذكرة السفر إلى ماليزيا له وللدكتور، في حين تحمل بمفرده كل الأعباء المالية التي ترتبت جراء القضية.

وشدد النجم المصري الدولي بأن تعامل إدارة النصر معه كمحترف لا يمت للاحترافية بصلة، ولم ترق للاحترام، مشددًا على أنه ذاق الأمرّين في البحث عن حقوقه.

ورفض غالي تهمة الهروب التي وجهتها له إدارة ناديه، مشددًا على أنه أخذ الإذن من مدرب الفريق الأرجوياني خروخي دايسلفا.

وكشف أنه طلب من سلمان القريني مدير الكرة في النادي السفر إلى القاهرة، خاصةً أنه مصاب ولن يلعب لقاء الشباب على المركزين الثالث والرابع في كأس الملك، لافتا إلى أن القرني أكد له أن هذا الأمر في يد رئيس النادي الأمير فيصل بن تركي، وأنه عندما ذهب للأخير أعاده للقرني مرة ثانية، فاضطر لأخذ موافقة المدرب.

وسخر اللاعب المصري من تهمة الهرب، مستغربًا مطالبته باستلام خطاب مكتوب كإذن بالسفر، مرجحًا أن يكون السبب من اختلاق التهمة الضغط عليه للتنازل عن حقوقه وتطفيشه للتعاقد مع لاعب محترف بدلا منه.

وقال غالي: "تعاملت معهم بود ولم أقم بطلب خطاب رسمي، لأنه ليس من المعقول أن أطلب خطابًا للإجازة لأن الموسم انتهى، ثم أنني سبق وأن سافرت للقاهرة دون الحصول على خطاب رسمي، ثم هل يعقل أن أهرب ولم يتبق على الموسم سوى يومين. هذا اتهام غير منطقي، وأعتقد أن الهدف منه هو الضغط عليّ لتطفيشي والتنازل عن حقوقي".

وأضاف: "هم يسعون للتعاقد مع لاعبين أجانب جدد، ويبدو أنهم يريدون الضغط عليّ حتى أتنازل عن حقوقي وأطلب فسخ عقدي؛ لكنني لن أتنازل ومستعد لإكمال عقدي".

وشدد غالي بأنه ليس لديه النية لترك النصر، ما لم تكن الرغبة من جهة إدارة النصر، معترفًا بأنه لا يملك أي عرض حتى الآن. وقال: "مبدئيًا أنا مستمر مع النصر، لأن القرار ليس بيدي أولاً، خصوصا وأن عقدي لا زال ساريًا، ثم لأنني لا أملك أي عرض حتى اللحظة".

ودعا جماهير النصر والإعلام السعودي لتفهم موقفه، مشددًا على أنه لم يبحث يومًا عن تفجير أي مشكلة، خصوصًا بعد أن وجد الحفاوة منذ حضوره أول مرة للسعودية.