EN
  • تاريخ النشر: 13 مارس, 2010

بعد اتهامه بتناول المنشطات غالي: النصر تخلى عني في محنتي.. والرحيل قراري

علاقة غالي بالنصر تصل للنهاية

علاقة غالي بالنصر تصل للنهاية

أكد حسام غالي -لاعب منتخب مصر ونادي النصر السعودي، والمتهم بتناول المنشطات- أن نادي النصر تخلى عنه في أصعب الظروف، معترفا بأن علاقته بالنادي أصبحت شبه مقطوعة منذ ظهور نتيجة التحليل، وهو ما ترك بداخله أثرا سلبيا قد يدفعه للتفكير في اتخاذ قرار بخصوص مستقبله مع النادي.

  • تاريخ النشر: 13 مارس, 2010

بعد اتهامه بتناول المنشطات غالي: النصر تخلى عني في محنتي.. والرحيل قراري

أكد حسام غالي -لاعب منتخب مصر ونادي النصر السعودي، والمتهم بتناول المنشطات- أن نادي النصر تخلى عنه في أصعب الظروف، معترفا بأن علاقته بالنادي أصبحت شبه مقطوعة منذ ظهور نتيجة التحليل، وهو ما ترك بداخله أثرا سلبيا قد يدفعه للتفكير في اتخاذ قرار بخصوص مستقبله مع النادي.

قال غالي -في حوار نقلته شبكة "سي إن إن" العربية- إنه سيطلب تحليل الجزء الثاني من العينة التي أخذت منه عقب لقاء فريقه أمام الهلال في ربع نهائي كأس ولي العهد السعودي في أحد المعامل الأوروبية إلى جانب ماليزيا، بعد أن أثبت تحليل الجزء الأول منها تناوله للمنشطات.

أكد اللاعب أنه تعامل مع الأمر على اعتبار أنه إجراء روتيني حتى فوجئ في الأيام الماضية بوصول نتيجة التحليل وأنها إيجابية، وهو ما لم يصدقه في البداية، وتطورت الأمور بشكل متلاحق ودخل دوامة لم يكن يتخيلها.

وكشف غالي أنه لم يقع عليه الاختيار في المباريات الستة التي خاضها منتخب مصر في بطولة الأمم للخضوع لاختبار المنشطات، ولكن هناك ستة لاعبين خضعوا للكشف وجميعهم جاءت نتيجتهم سلبية، ومنهم من كان يتناول نفس ما تناوله، بما يؤكد أن الأدوية التي حصل عليها في أنجولا لم تحتوِ على مواد منشطة.

وأضاف لم يكن في أنجولا معامل لتحليل إذا كانت الإنفلونزا التي أصابت الفريق هي خنازير أم عادية، وتعامل الجهاز الطبي معها بالأدوية العادية المضادة للإنفلونزا، وبمعرفة اللجنة الطبية للكاف.

وكشف اللاعب أنه منذ ظهور الأزمة وإدارة نادي النصر لا تتعامل معه تقريبا، وتعامله الوحيد يكون مع طبيب الفريق الذي استفسر منه عن حقيقة ما حدث، وكيفية التحرك، وهو رد فعل مستغرب من إدارة النادي بشكل كبير.

واعترف اللاعب المصري أنه لا يفكر في أي شيء الآن سوى محاولة إثبات براءته قائلا "أنا متأكد منها، وبعد انتهاء الأزمة سيكون لي موقف آخر، ولا أريد التعجل في الحكم على الأمور في ظل الحالة التي أعيشها الآن، وفي كل الأحوال سيكون لي رد على ما حدث معي".

أوضح غالي أن الجزء الثاني من العينة التي أخذت منه موجودة في معمل بماليزيا، وطلب من إدارة النادي عن طريق الطبيب إخضاعها لتحليلين؛ الأول يكون في نفس المعمل، والثاني في أحد المعامل بأوروبا، خاصة أنه متأكد من عدم تناوله أي منشطات، لا سيما أنه ليس لاعبا صغيرا -على حد قوله- ويعرف مخاطر الإقدام على هذه الخطوة، كما أنه على مدار سنوات طويلة لعب خلالها في هولندا وإنجلترا وقبلها في مصر وبعدهما في السعودية لم تثبت عليه حالة واحدة، وليس في حاجة لتناول المنشطات.

كشف أن هناك من يتربصون به قائلا "بداخلي شعور بأن هناك من ينتظر لي الخطأ، وهو ما يظهر في بعض وسائل الإعلام التي تضخم أي خطأ يقع من جانبي، مثلما حدث في مشكلتي مع مهاجم فريق الهلال ياسر القحطاني، ومشكلتي الطارئة مع أحد زملائي في أحد التدريبات، وكلها مشاكل عادية تحدث كثيرا في ملاعب كرة القدم، ولا أعرف تفسيرا لذلك".