EN
  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2010

الدوري الإماراتي يفتقد للعامل الجماهيري عبد ربه: لن ألعب للأهلي أو الزمالك.. وتجربة دبي ناجحة

عبد ربه يودع الدوري الإماراتي

عبد ربه يودع الدوري الإماراتي

اعترف حسني عبد ربه لاعب المنتخب المصري والمعار لنادي أهلي دبي الإماراتي بأنه سيعود للعب في صفوف النادي الإسماعيلي بدايةً من الموسم المقبل بعد انتهاء منافسات الدوري الإماراتي، وستكون التجربة الأولى له بفانلة الدراويش في مسابقة كأس مصر.

  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2010

الدوري الإماراتي يفتقد للعامل الجماهيري عبد ربه: لن ألعب للأهلي أو الزمالك.. وتجربة دبي ناجحة

اعترف حسني عبد ربه لاعب المنتخب المصري والمعار لنادي أهلي دبي الإماراتي بأنه سيعود للعب في صفوف النادي الإسماعيلي بدايةً من الموسم المقبل بعد انتهاء منافسات الدوري الإماراتي، وستكون التجربة الأولى له بفانلة الدراويش في مسابقة كأس مصر.

أكد عبد ربه في تصريحٍ لصحيفة "البيان" الإماراتية في حديث الوداع للدوري الإماراتي أنه لن يلعب في مصر لغير النادي الإسماعيلي، نافيا الأنباء التي ترددت حول انتقاله للأهلي أو الزمالك، كما أنه حصل على وعدٍ من رئيس النادي الإسماعيلي بالانضمام إلى صفوف الفريق.

أضاف أنه اتفق مع رئيس النادي الإسماعيلي على البقاء في صفوف الفريق إذا لم يحصل على عرض احتراف خارجي في المرحلة المقبلة، ومن ثم فإن أمر لعبه مع الأهلي أو الزمالك لن يتحقق من قريب أو بعيد، على الرغم من الأنباء التي تناثرت حول صعوبة إمكانية قيام مسئولي الإسماعيلي بدفع الراتب الشهري الخاص به.

وعن تجربة اللعب في الدوري الإماراتي، قال حسني عبد ربه إنه استفاد كثيرا من اللعب في الدوري الإماراتي ماديا ومعنويا، بصرف النظر عن الأقاويل التي تناثرت حول ضعف الدوري الإماراتي، ولكن ربما يعود ذلك إلى ندرة الجانب الجماهيري على عكس الدوري المصري الذي يتمتع بإقبال جماهيري غفير.

أشار إلى أنه يكفيه فخرا اللعب في بطولة كأس العالم للأندية مع أهلي دبي الإماراتي، ونجحت في أن أترك صورة إيجابية عن اللاعب المصري في مسابقة الدوري الإماراتي.

وعن المقارنة بين أدائه في الدوري الإماراتي والمنتخب المصري، قال حسني عبد ربه إنه يلعب مع زملائه بالمنتخب المصري منذ ما يقرب من 5 سنوات، تفهم من خلالها طريقة لعب الفريق، بينما يلعب مع الأهلي منذ موسم واحد فقط، وبالتالي عنصر الانسجام الفني يلعب دورا في هذه الجزئية، كما أنه في الأهلي لا يلعب في مركزه في كثيرٍ من الأوقات، بالإضافة إلى أن اللاعب المحترف مطالب بأن يفعل كل شيء.