EN
  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2011

طفل ليبي يستنجد بميسي من مجازر القذافي

الطفل الليبي يحمل لافتة الاستغاثة بميسي

الطفل الليبي يحمل لافتة الاستغاثة بميسي

استنجد طفل ليبي بالأرجنتيني ليونيل ميسي المحترف في صفوف برشلونة الإسباني من الأحداث الساخنة التي تعيشها ليبيا في الفترة الأخيرة من اعتداء الرئيس الليبي معمر القذافي على الشعب الليبي.

استنجد طفل ليبي بالأرجنتيني ليونيل ميسي المحترف في صفوف برشلونة الإسباني من الأحداث الساخنة التي تعيشها ليبيا في الفترة الأخيرة من اعتداء الرئيس الليبي معمر القذافي على الشعب الليبي.

ورفع الطفل الليبي المؤيد للثورة لافتةً مكتوبًا عليها: "يقول ميسي: إن ما يحدث في ليبيا الآن مجزرة حقيقية".

ويعود السبب الرئيسي وراء اختيار الطفل الليبي لميسي إلى كون النجم الأرجنتيني هو اللاعب المفضّل عنده؛ حيث يحتل المرتبة الأولى، في حين يحتل البرتغالي كريستيانو رونالدو المرتبة الثانية، من وجهة نظره.

وذكرت إحدى الصحف الإسبانية أن المحتجين والمتظاهرين في ليبيا طلبوا من الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة مساعدتهم لإظهار صورة ومعاناة ليبيا الحقيقية للعالم أجمع لإنقاذهم من مذابح القذافي؛ وذلك عن طريق صورة نشرتها صحيفة "سبورت" تعود إلى طفل يدعى محمد من مدينة بنغازي.

يُذكر أن ميسي يُعتبر من الأعمدة الأساسية في صفوف برشلونة الإسباني التي يعتمد عليها جوسيب جوارديولا المدير الفني للفريق الكاتالوني بشكل أساسي خلال مباريات الفريق، كما أنه توج مؤخرًا بأفضل لاعب في العالم.