EN
  • تاريخ النشر: 22 سبتمبر, 2011

صقر: رحيل مبارك لن يهدم الفراعنة.. ونحتفل بثورة الجزائر

حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة في مصر

حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة في مصر

حسن صقر -رئيس المجلس القومي للرياضة في مصر- يكشف تفاصيل اجتماعه مع نظيره الجزائري الهاشمي جيار

نفى حسن صقر -رئيس المجلس القومي للرياضة في مصر- تأثر المنتخب الأول لكرة القدم "الفراعنة" برحيل نظام الرئيس السابق حسني مبارك الذي كان الداعم الأول له، مشددا على أن العلاقات بين مصر والجزائر تاريخية، ولن تتأثر بأحداث عابرة، وأن مصر ستشارك في أسبوع الصداقة بالجزائر، احتفالا بذكرى ثورة أول نوفمبر الخالدة.
وقال صقر إن "كل رياضة في مصر يشرف عليها اتحاد مستقل، ومنتخب الفراعنة يشرف عليه اتحاد كرة القدم الذي لديه الأموال من أجل تسيير هذه الرياضةوذلك حسبما ذكرت صحيفة "الشروق" الجزائرية.

العلاقات بين الجزائر ومصر تاريخية، ولن تتأثر بأحداث عابرة، وأن هناك مشروع إنشاء مدارس رياضية مشتركة خاصة بالمواهب الرياضية الصاعدة في البلدين
صقر

وشدد على أن العلاقات بين الجزائر ومصر تاريخية، ولن تتأثر بأحداث عابرة، مشيرا في الوقت نفسه إلى مشروع إنشاء مدارس رياضية مشتركة خاصة بالمواهب الرياضية الصاعدة.
وأكد رئيس المجلس القومي للرياضة في مصر مشاركة بلاده في أسبوع الصداقة بالجزائر الذي سيقام في الجزائر، احتفالا بذكرى انطلاق ثورة أول نوفمبر الخالدة، لكنه أوضح أن هذه المشاركة ستقتصر على الفئات الأقل من 18 عاما فقط.
وأوضح صقر أنه وجد تفهما لدى الجانب الجزائري حول ترشح مدينة الإسكندرية لاستضافة ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2017؛ حيث أكد أن حظوظ الإسكندرية كبيرة لاستضافة هذا الحدث الرياضي الإقليمي الهام.
وأشار إلى أن الجزائر دولة كبيرة، ولديها كل الإمكانات من أجل احتضان أي منافسة كروية عالمية بما في ذلك الألعاب الأولمبية، لافتا إلى أنه حضر الألعاب الإفريقية التي أقيمت في الجزائر عام 2007، وشاهد التنظيم الجيد، والإمكانات الكبيرة التي كانت متوفرة، الأمر الذي يسمح للجزائر باحتضان أي منافسة مهما كان حجمها.
وانتقد رئيس المجلس القومي للرياضة المصري ضمنيا منح بعض الدول الفقيرة تنظيم المنافسات الرياضية القارية، وذلك عند حديثه عن نتائج الألعاب الإفريقية الأخيرة التي أقيمت في موزمبيق.
وقال صقر: "الألعاب الإفريقية كانت من بين النقاط التي تحدثت فيها مع وزير الرباضة الجزائري الهاشمي جيار، حيث تطرقنا إلى نتائج الجزائر ومصر في هذه المنافسة".
وأضاف "إلغاء بعض الرياضات من المنافسة الرسمية أثر بطريقة أو أخرى على نتائج المنتخبات العربية، وأفضل أن يتم تنظيم هذه المنافسة مستقبلا من قبل دول لديها الإمكانات لبرمجة كل التخصصات الرياضية".