EN
  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2012

شنايدر يهاجم زملاءه فان بيرسي وهونتيلار ودي يونج "المغرورين"

هدف الدنمارك في هولندا

خسارة هولندا في المباراة الأولى تزيد الضغوط عليها

يبدو أن أجواء المنتخب الهولندي قد تعصف به من نهائيات أمم أوروبا 2012، على عكس ما كانت الأجواء التي قادت الفريق للمركز الثاني في المونديال الأخير.

  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2012

شنايدر يهاجم زملاءه فان بيرسي وهونتيلار ودي يونج "المغرورين"

يبدو أن أجواء المنتخب الهولندي قد تعصف به من نهائيات أمم أوروبا 2012، على عكس ما كانت الأجواء التي قادت الفريق للمركز الثاني في المونديال الأخير.

وأقر صانع الألعاب الهولندي ويسلي شنايدر بأن الأجواء داخل منتخب بلاده في كأس أوروبا 2012 مغايرة لتلك التي قادت المنتخب البرتقالي إلى وصافة كأس العالم 2010.

وتألق شنايدر (28 عاما) لاعب إنتر ميلان الإيطالي في النهائيات العالمية الأخيرة، لكنه عجز مع رفاقه في المباراة الأولى أمام الدنمارك بهدف نظيف.

لكن شنايدر نفى أن يكون الجو عاصفا على غرار ما زعم البعض، وخصوصا بعد اعتراض كلاس يان هونتيلار لعدم إشراكه أساسيا في مباراة الدنمارك على رغم تسجيله 12 هدفا في التصفيات، وأن المدرب برت فان مارفيك على خلاف مع عدد من نجومه مثل رافايل فان در فارت ونايجل دي يونج وهونتيلار، على حد قول الصحف الهولندية.

وقال شنايدر: "الأجواء ليست مشابهة لكأس العالم 2010، لكن هذا طبيعي عندما تخسر مباراتك الأولى، لا ينبغي أن نكون كلنا أصدقاء كي نلعب معا ونحقق الانتصارات، لا أعتقد أن هناك مجموعات من اللاعبين تتواجه مع بعضها، إذا كان الأمر كذلك سيكون لي ردة فعل، لأني هنا كي أفوز بكأس أوروبا".

وأقر شنايدر بأن "هناك بعض اللاعبين المغرورين في الفريق، هذا طبيعي، فان بيرسي هداف الدوري الإنجليزي، هونتيلار هداف الدوري الألماني، دي يونج أحرز الدوري الإنجليزي مع مانشستر سيتي".

ومن المقرر أن تخوض هولندا مباراة حاسمة أمام ألمانيا غدا الأربعاء في الجولة الثانية من المجموعة الثانية، وهي في حاجة للفوز من أجل مواصلة مشوارها في النهائيات التي تستمر إلى الأول من يوليو/تموز المقبل، كما أن ألمانيا في حاجة للفوز من أجل التأهل للدور الثاني.