EN
  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2009

في المرحلة الأولى من الكالشيو الإيطالي سيينا "غزال" يتحدى ميلان.. والإنتر يتوعد باري

النجم الجزائري غزال أحد أوراق سيينا الرابحة

النجم الجزائري غزال أحد أوراق سيينا الرابحة

تعود الحياة إلى ملاعب الدوري الإيطالي لكرة القدم اعتبارا من يوم السبت؛ حيث يواجه فريق إيه سي ميلان الإيطالي سيينا في المرحلة الأولى من الكالشيو الإيطالي، فيما يواجه إنتر ميلان باري يوم الأحد.

تعود الحياة إلى ملاعب الدوري الإيطالي لكرة القدم اعتبارا من يوم السبت؛ حيث يواجه فريق إيه سي ميلان الإيطالي سيينا في المرحلة الأولى من الكالشيو الإيطالي، فيما يواجه إنتر ميلان باري يوم الأحد.

وينطلق الموسم الجديد وسط عنوان "أن الدوري الإيطالي لم يعد قبلة النجوم الكبار كما كان حاله خلال العقود الثلاثة الأخيرةلأن معظم "الكبار" يتوجهون إلى الدوري الإسباني والإنجليزي.

وكان العنوان الرئيسي خلال موسم الانتقالات الصيفية رحيل أبرز نجمين في الدوري الإيطالي خلال الأعوام الأخيرة البرازيلي كاكا والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش إلى عملاقي الدوري الإسباني ريال مدريد وبرشلونة على التوالي.

وتشير التقارير أن إنتر ميلان سيكون مرشحا فوق العادة للظفر بلقب البطل للمرة الخامسة على التوالي والثامنة عشرة في تاريخه، بينما يبدو يوفنتوس الأكثر استعدادا لمقارعته في موسم يشكل تحديا أمام فرق الكالشيو من أجل الإثبات أن بطولتهم لم تصبح من "الفئة الثانية" رغم هجرة النجوم عنها.

بالنسبة لعملاق الكرة الإيطالية إيه سي ميلان، فتبدو الأمور مبهمة تماما هذا الموسم لأن التحضيرات لم تكن مطمئنة بتاتا، وسيقص رونالدينيو وزملاؤه شريط الموسم الجديد غدا السبت خارج ملعبهم في ضيافة سيينا الذي يلعب له المحترف الجزائري الدولي عبد القادر غزال الذي تألق مع الفريق في الموسم الماضي لدرجة أن مسؤولي النادي الإيطالي رفضوا تماما التفريظ في غزال الجزائر.

وسيخوض "روسونيري" الموسم الجديد بقيادة لاعبه السابق البرازيلي ليوناردو الذي سيستلم مهامه التدريبية الأولى خلفا لكارلو انشيلوتي المنتقل إلى تشيلسي، ودون نجوم مثل كاكا وباولو مالديني الذي أعلن اعتزاله اللعب، لكنه سيستعيد خدمات قلب دفاعه اليساندرو نستا الذي تعافى من سلسلة من الإصابات التي لاحقته الموسم الماضي.

وسيجد ميلان صعوبة بالغة في سد فراغ رحيل نجمه المطلق كاكا، رغم وجود الثنائي البرازيلي رونالدينيو وألسكندر باتو والهداف الهولندي كلاس يان هانتيلار المقبل من ريال مدريد.

وقد تأكدت معاناة ميلان خلال تحضيراته للموسم الجديد، إذ حقق فوزا واحدا في 10 مباريات، وجاء هذا الفوز على يوفنتوس بركلات الترجيح خلال كأس بيرلسكوني.

ويأمل ليوناردو أن يستعيد رونالدينيو المستوى الذي جعله يحرز جائزة أفضل لاعب في العالم عامي 2004 و2005، خصوصا أن نجم برشلونة السابق أكد شخصيا أنه مستعد لسد الفراغ الذي تركه مواطنه كاكا.

وسيبدأ إنتر ميلان الموسم كمرشح لمواصلة احتكاره للقب لكن يوفنتوس الذي أنهى الموسم الماضي متخلفا بفارق 10 نقاط عن فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، قد عزز صفوفه بلاعبين مميزين بهدف كسر احتكار "نيراتزوري" ورفع رصيده إلى 28 لقبا.

وسيكون الاختبار الأول لمورينيو ورجاله يوم الأحد على ملعبهم "جوزيبي مياتزا" في مواجهة باري العائد مجددا إلى دوري الأضواء، وستكون هذه المباراة بمثابة التحضير إلى موقعة المرحلة الثانية التي ستشكل الاختبار الجدي الأول للبطل لأنه سيتواجه مع جاره اللدود ميلان.

وشهد إنتر ميلان بعض التغييرات في التشكيلة التي حملته إلى اللقب الرابع على التوالي الموسم الماضي، إلى جانب رحيل إبراهيموفيتش، سيفتقد فريق مورينيو إلى لاعبين مثل الأرجنتينيين خوليو كروز وهرنان كريسبو اللذين انتقلا إلى لاتيسو وجنوى على التوالي، والبرتغالي لويس فيجو الذي انتهى عقده.

وبالنسبة لليوفي، فسيكون الاختبار الأول لفيرارا ورجاله أمام كييفو، قبل أن يخوضوا الاختبار الجدي الأول أمام روما في المرحلة الثانية.

أما بالنسبة للفرق التي قد تدخل على خط الصراع، فهناك روما الذي سيضع ثقته بقائده ونجمه فرانشيسكو توتي بعد أن مدد عقده مع النادي الذي تخلى عن خدمات اثنين من ركائزه وهما البرتو اكويلاني إلى ليفربول الإنجليزي والمدافع المخضرم كريستيان بانوتشي إلى بارما، بينما اعتزل فينشنزو مونتيلا.

وسيكون الاختبار الأول لروما صعبا لأنه سيحل ضيفا على جنوى الذي قدم الموسم الماضي أداء مميزا.

أما فيورنتينا الذي يفتتح الدوري يوم السبت في مواجهته مضيفه بولونيا، فهو يأمل أن يكرر سيناريو الموسم الماضي عندما حل رابعا وهو يعول بشكل أساسي على ثنائي الهجوم الضارب البرتو جيلاردينو والروماني أدريان موتو.

وقد يدخل نابولي أيضًا على خط المنافسة على المراكز المتقدمة بعدما عزز صفوفه بمهاجم أودينيزي والمنتخب الإيطالي فابيو كوالياريلا الذي سيلعب إلى جانب الأرجنتيني المتميز ازيكييل لافيتزي.

وستكون المباراة الأولى لنابولي في مواجهة مضيفه باليرمو، بينما يلعب في المباريات الأخرى، لاتسيو مع أتالانتا، واودينيزي مع بارما، وليفورنو مع كالياري، وكاتانيا مع سمبدوريا.