EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2009

بعد اجتماعه مع روراوة سلطان بن فهد يتدخل للصلح بين مصر والجزائر

سلطان بن فهد يجتمع مع روراوة

سلطان بن فهد يجتمع مع روراوة

بدأ الأمير سلطان بن فهد -رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم- في ختام الاجتماع الـ 14 غير العادي للجمعية العمومية، لملمة شتات مصر والجزائر، بعد التوتر الكبير بين البلدين، إثر المباراة الفاصلة بين منتخبيهما الكرويين في أم درمان، لتحديد المتأهل إلى مونديال

بدأ الأمير سلطان بن فهد -رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم- في ختام الاجتماع الـ 14 غير العادي للجمعية العمومية، لملمة شتات مصر والجزائر، بعد التوتر الكبير بين البلدين، إثر المباراة الفاصلة بين منتخبيهما الكرويين في أم درمان، لتحديد المتأهل إلى مونديال 2010 في جنوب إفريقيا، والذي أسفر عن فوز الجزائر 1/0.

واجتمع الأمير سلطان مع رئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة، وتحدث معه لأكثر من ربع ساعة حول الأزمة الدائرة بين البلدين من أجل التوصل لحل سريع، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "الاقتصادية" السعودية اليوم الخميس الموافق 17 ديسمبر/كانون أول 2009.

وأكدت المصادر المقربة من الأمير سلطان أنه ناقش مع روراوة سبل رأب الصدع ونزع الفتيل واقتلاع الإسفين الذي دمر العلاقات العربية والأخوية بين مصر والجزائر.

وكان المصري سمير زاهر -رئيس اتحاد بلاده لكرة القدم- قد انسحب من اجتماعات الاتحاد العربي للكرة، بعد أن علم بحضور نظيره الجزائري محمد روراوة؛ حيث قال: "الأمر لم يعد مجرد خلاف بين اتحاد الكرة هنا وهناك، بل بات أكبر من اتحادات الكرة في البلدين".

وأكد زاهر أن الشكوى التي قدمتها مصر للاتحاد الدولي لكرة القدم، حظيت باهتمام وتقدير مسؤولي "الفيفاموضحا أنها غيرت وجهة نظرهم تجاه الأحداث التي أعقبت لقاء منتخبي مصر والجزائر الكرويين في أم درمان، مبينًا أن مسؤولي الاتحاد الدولي كانوا يعتقدون أن الجزائريين هم الضحية.

وأشار رئيس الاتحاد المصري إلى أن الجهات الرسمية في بلاده ستتخذ قرارًا بمنع رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم من دخول مصر، بعد التأكد من أنه المحرض الرئيس للأحداث، فضلًا عن تلفيق حادثة تعرض الحافلة الجزائرية للرشق في القاهرة.