EN
  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2011

عقب ركلة الجزاء المضحكة مع الأهلي سعيود يحمل الإعلام المصري مسؤولية "سخرية" العالم منه

أمير سعيود

سعيود بقميص الإسماعيلي

لماذا يستاء الجزائري أمير سعيود من الإعلام المصري؟

حمَّل الجزائري أمير سعيود لاعب الأهلي المصري والمنتقل حديثًا إلى الإسماعيلي على سبيل الإعارة؛ الإعلام المصري مسؤولية سخرية الإعلام العالمي من ركلة الجزاء التي أضاعها في آخر مبارياته مع الأهلي في كأس مصر.

وقال سعيود، في حوار مطول مع صحيفة "الخبر" الجزائرية، يوم الاثنين، إن الإعلام المصري وجَّه إليه انتقادات لاذعة بعد ضربة الجزاء "الكوميدية" التي أضاعها في مباراته الأخيرة مع الأهلي أمام كيما أسوان في بطولة كأس مصر.

وانتشرت ضربة الجزاء في الصحف والمواقع العالمية؛ حيث تصدرت ركلة جزاء سعيود قائمة الركلات الغريبة حول العالم عن الفترة الأخيرة.

وعلق سعيود على استمرار الانتقادات، قائلاً: "أغلب وسائل الإعلام المصرية تهاجمني باستمرار، ولم ترحمني بتاتًا، ولقد حمَّلتني أكثر من طاقتي. أنا لست لاعبًا بقيمة أبو تريكة.. أنا لاعب شاب وفي بداية مشواري، ومع ذلك يحملونني أكثر من طاقتي. وأستغل الفرصة لأقول لهم: اتركوني وشأني".

وفسَّر اللاعب المعار إلى الإسماعيلي أسباب تسديده ركلة الجزاء الشهيرة بتلك الطريقة؛ فقال: "أردت التسجيل بطريقة استعراضية. وللأسف لم أوفَّق وفقدت توازني لحظة تنفيذها، لكن الآن تعلمت من هذا الدرس القاسي، وسأنفذ بطريقة عادية".

وأتم اللاعب الجزائري الشاب مؤكدًا: "هناك لاعبون كبار ضيَّعوا بتلك الطريقة وأسوأ، لكن للأسف أغلب وسائل الإعلام المصرية استغلت تلك الفرصة لأسبابٍ لا أجد لها تفسيرًا للإساءة لي، وشهروا بي. وأحمِّلهم مسؤولية التشهير الذي لاحقني حتى في القنوات والصحف والمواقع العالمية".

وانتقل سعيود إلى تفسير أسباب انتقاله إلى الإسماعيلي قائلاً: "فضَّلت الإسماعيلي لأنه، بغض النظر عن المشكلات التي يعاني منها، فهو يبقى ناديًا عريقًا وكبيرًا بتاريخه وجمهوره، وأنا مرتاح كثيرًا معه الآن".