EN
  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2010

أكد أن الخضر نجحوا في استعادة توازنهم سعدان: لا نخشى أي منتخب في ربع النهائي

سعدان يترقب منافس الجزائر في الدور الثمانية

سعدان يترقب منافس الجزائر في الدور الثمانية

أكد مدرب الجزائر رابح سعدان أن منتخب بلاده "عاد من بعيد" وحجز بطاقته إلى الدور ربع النهائي، في النسخة السابعة والعشرين من نهائيات الأمم الإفريقية لكرة القدم، مضيفا أن الخضر لا يخشون مواجهة أي فريق في ربع النهائي.

  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2010

أكد أن الخضر نجحوا في استعادة توازنهم سعدان: لا نخشى أي منتخب في ربع النهائي

أكد مدرب الجزائر رابح سعدان أن منتخب بلاده "عاد من بعيد" وحجز بطاقته إلى الدور ربع النهائي، في النسخة السابعة والعشرين من نهائيات الأمم الإفريقية لكرة القدم، مضيفا أن الخضر لا يخشون مواجهة أي فريق في ربع النهائي.

وقال سعدان في المؤتمر الصحفي عقب المباراة "عدنا من بعيد، كنا في موقف صعب بعد الخسارة غير المنتظرة أمام مالاوي صفر-3، وكنا بحاجة إلى 6 نقاط من أجل التأهل إلى ربع النهائي، حققنا 3 نقاط أمام مالي (1-صفروكان يتعين علينا الفوز على أنجولا اليوم لتفادي الدخول في الحسابات المعقدة".

وتابع "ضغطنا بقوة في الشوط الأول وجازفنا بالهجوم من أجل التسجيل لكن دون جدوى، وعندما علمنا بأن مالي متقدمة على مالاوي 2-صفر في الشوط الأول حاولنا إدارة المباراة إلى بر الأمان، وعلى أساس ألا يدخل مرمانا أي هدف، وأعتقد بأن اللاعبين أنفسهم رغبوا في ذلك".

وأردف قائلا "عانينا من الظروف الصعبة جدا هنا، وكانت بدايتنا سيئة للغاية، لكن المهم هو أن فريقي في تحسن ملحوظ، نحتاج إلى الفعالية في خط الهجوم، وهو ما سيتم بالعمل الجاد في التدريب، نحن على الطريق الصحيح، والبطولة مهمة كثيرا بالنسبة لنا فهي إعداد جيد للمونديال".

وختم قائلا "لا نخاف أي منتخب في الدور ربع النهائي، سواء ساحل العاج أم غانا أم بوركينا فاسو، نحن مستعدون للمواجهة وأمامنا 6 أيام قبل موعد المباراة وبالتالي سنستعد أكثر لها".

في المقابل، قال مدرب أنجولا البرتغالي مانويل جوزيه "كأس أمم إفريقيا بدأت الآن بالنسبة إلى أنجولا؛ لأننا حققنا ما كنا مطالبين به وهو التأهل إلى ربع النهائي، الآن سنظهر وجها آخر وسنبرز مؤهلاتنا من أجل بلوغ المباراة النهائية وإحراز اللقب".

وأضاف "لم نكن نرغب في التعادل بل في تحقيق الفوز؛ لأن الجمهور حضر من أجل ذلك فنحن أصحاب الأرض ومن المفروض أن ننتصر، في الشوط الأول خلقت لنا الجزائر مشاكل كبيرة كما سنحت لنا فرصا لم ننجح في ترجمتها إلى أهداف، في الشوط الثاني ولأننا كنا نعرف نتيجة مالاوي حاولنا تفادي استقبال شباكنا لأهداف لنضمن البقاء في لواندا".