EN
  • تاريخ النشر: 03 يناير, 2010

بعد تأخر برنامج الإعداد سعدان: الخضر جاهزون لأمم إفريقيا ولا داعي للقلق

سعدان يطمئن الجزائريين على مسيرة الخضر

سعدان يطمئن الجزائريين على مسيرة الخضر

أكد رابح سعدان مدرب المنتخب الجزائري أن الجهاز الفني ضبط جيدا برنامج إعداده لبطولة الأمم الإفريقية لكرة القدم المقررة في أنجولا 10 يناير/كانون الثاني المقبل، مشددا على أنه سوف يتدارك التأخر في بداية التحضيرات خلال الأسبوع الجاري.

  • تاريخ النشر: 03 يناير, 2010

بعد تأخر برنامج الإعداد سعدان: الخضر جاهزون لأمم إفريقيا ولا داعي للقلق

أكد رابح سعدان مدرب المنتخب الجزائري أن الجهاز الفني ضبط جيدا برنامج إعداده لبطولة الأمم الإفريقية لكرة القدم المقررة في أنجولا 10 يناير/كانون الثاني المقبل، مشددا على أنه سوف يتدارك التأخر في بداية التحضيرات خلال الأسبوع الجاري.

وقال سعدان -في تصريح خاص لجريدة "الخبر" الجزائرية اليوم الأحد 3 يناير/كانون الثاني- "سنحاول الإسراع في برنامج الإعداد خلال هذا الأسبوع، خاصة أنه ما زال أمامنا نحو ثمانية أيام كي نكون جاهزين لأول مباراة رسمية ضد مالاوي، وأعتقد أن الوقت كاف لذلك ولا داعي لقلق".

وتابع قائلا "كما تعلمون، فإن المرحلة الأولى من المعسكر خصصت لأمور طبية، فضلا عن استعادة اللياقة البدنية للاعبين، فيما ستخصص المرحلة الثانية للأمور الفنية والجمل التكتيكية للوصول إلى الانسجام المناسب بعد انضمام كل اللاعبين للمعسكر".

وشدد سعدان على أن عدد الحصص التدريبية المتبقية قبل انطلاق البطولة كافية حتى يكون الخضر جاهزين للمنافسة القارية، لا سيما وأن المنتخب يغادر إلى العاصمة الأنجولية لواندا يوم السابع من يناير/كانون الثاني؛ أي قبل أربعة أيام عن أول مباراة رسمية للمنتخب.

وأشار مدرب الخضر إلى ضيق الوقت فيما يخص ترتيبات المنتخب ما بعد مباراة السودان، لافتا إلى أنه -رفقة مسؤولي اتحاد الكرة الجزائري- خاضوا ماراثونا حقيقيا خلال سفرهم إلى جنوب إفريقيا للتحضير لمونديال 2010؛ ما جعله يتعب بدنيا ومعنويا كثيرا.

على صعيد متصل، تشير مصادر داخل الاتحاد الجزائري إلى أن الحديث عن العقد الجديد للمدرب سعدان سيكون محل نظر على جلسة تجمعه برئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة، عقب العودة من المشاركة في بطولة الأمم الإفريقية، حيث فضل الاتحاد احترام العقد الذي أنجزه الرئيس السابق حميد حداج في نوفمبر/تشرين الثاني 2007م، الذي يسمح لسعدان بالذهاب إلى جنوب إفريقيا في حال التأهل.

ولعل إبداء المدرب المخضرم نوعا من التعب والإرهاق بعد سنتين مكثفتين مع الخضر، تجعله يفكر في توقيف المغامرة مع الخضر بعد كأس العالم، والتفرغ للعمل في المديرية الفنية الوطنية؛ لتكوين وتأهيل المدربين الجزائريين، على رغم أن مقربين منه يلوحون بإمكانية انتقال الشيخ إلى الخليج للعمل هناك موسما أو موسمين.