EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2009

أكد أن فريقه يدخل المنافسات الإفريقية مرهقا سعدان: الأفضل إقامة بطولة إفريقيا كل أربعة أعوام

سعدان يؤكد صعوبة مجموعة الجزائر في بطولة أفريقيا

سعدان يؤكد صعوبة مجموعة الجزائر في بطولة أفريقيا

طالب رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري- مسؤولي الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، بإعادة النظر في تنظيمه لبطولة أمم إفريقيا، بحيث تقام بشكل دوري على مدار كل أربع أعوام، وبفارق

  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2009

أكد أن فريقه يدخل المنافسات الإفريقية مرهقا سعدان: الأفضل إقامة بطولة إفريقيا كل أربعة أعوام

طالب رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري- مسؤولي الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، بإعادة النظر في تنظيمه لبطولة أمم إفريقيا، بحيث تقام بشكل دوري على مدار كل أربع أعوام، وبفارق سنتين عن موعد نهائيات كأس العالم، بدلا من النظام الحالي الذي تقام في المسابقة كلّ عامين، ما يشكل ضغطا كبيرا على المنتخبات الإفريقية، خاصة عندما يتوافق موعد بطولتي إفريقيا والمونديال في نفس العام.

وقال سعدان في مؤتمر صحفي يوم الخميس بالعاصمة الجزائر: "غير المعقول أن تقام منافسة مهمة بحجم نهائيات أمم إفريقيا في نفس السنة التي تقام فيها نهائيات كأس العالم، وقبل أسابيع قليلة على نهاية التصفيات الأخيرة.

وأضاف المدرب الجزائري: "نحن ذاهبون إلى نهائيات أمم إفريقيا، ونحن متعبون جدًّا بعد الجهد الكبير الذي بذله اللاعبون والجهاز الفني طوال مشوار التصفيات الصعب المؤهل لكأسي إفريقيا والعالم".

كانت الجزائر لعبت مباراة إضافية في تصفيات كأس العالم بعد انتهاء الجولات الستة، وذلك بعدما اضطر "الخضر" للعب مباراة فاصلة مع المنتخب المصري، بعدما تساوى الفريقان في عدد النقاط والأهداف.

وتمنى سعدان أن يسير الاتحاد الإفريقي مثل سياسة نظيره الأوروبي، الذي ينظم بطولة أمم أوروبا كل أربع سنوات.

وعن توقعاته لمشوار الجزائر في بطولة أفريقيا، قال سعدان:" صراحة يصعب علينا التأهل إلى الدور الثاني، فإلى جانب انجولا البلد المضيف للبطولة الذي يبقى المرشح الأبرز لكسب بطاقة التأهل الأولى عن المجموعة ، أتصور أن بقية المنتخبات ستتقاتل من اجل التأشيرة الثانية".

وأوضح أن منتخب مالي يملك تشكيلة أفضل من فريقه و أن منتخب مالاوي يجب أن يحسب له ألف حساب.

كان الكاميروني عيسى حياتو -رئيس الاتحاد الإفريقي- قد رفض سابقا الاقتراحات الموجهة له بإقامة البطولة الإفريقية كل 4 سنوات، متمسكا بنظمها الحالي، بحجة أن كرة القدم في القارة السمراء لها طبيعة خاصة، لا يمكن تغييره بسبب رغبات مسؤولي الأندية الأوروبية الذي ينزعجوا كثيرا لرحيل نجومهم الأفارقة للمشاركة في بطولة الأمم.

كما مانع حياتو فكرة إقامة البطولة الإفريقية في منتصف العام بدلا من شهر يناير/كانون ثان، مبرر موقفه أن بداية العام هي الفترة الأنسب للعب أيّة مسابقة في إفريقيا؛ لأن المناخ يكون في أفضل حالاته بعيدا عن الحرارة العالية التي تشهدها القارة السمراء في فصل الصيف.