EN
  • تاريخ النشر: 15 يوليو, 2010

أكد أن الخضر منتخب واعد سعدان يسخر من منتقديه ويتطلع للمستقبل

سعدان باق مع الخضر

سعدان باق مع الخضر

سخر المدير الفني للمنتخب الجزائري رابح سعدان من بعض المدربين الذين وجهوا انتقادات لاذعة بسبب اختياراته التكتيكية خلال نهائيات كأس العالم لكرة القدم في جنوب إفريقيا، مشددا في الوقت نفسه على أن الخضر لديهم مستقبل رائع.

  • تاريخ النشر: 15 يوليو, 2010

أكد أن الخضر منتخب واعد سعدان يسخر من منتقديه ويتطلع للمستقبل

سخر المدير الفني للمنتخب الجزائري رابح سعدان من بعض المدربين الذين وجهوا انتقادات لاذعة بسبب اختياراته التكتيكية خلال نهائيات كأس العالم لكرة القدم في جنوب إفريقيا، مشددا في الوقت نفسه على أن الخضر لديهم مستقبل رائع.

ودعا سعدان -في تصريح خاص لصحيفة "الشروق" الجزائرية يوم الخميس الموافق 15 يوليو/تموز- منتقديه إلى إثبات قدراتهم في الملعب بدل انتقاداتهم التي استهدفت استقرار المنتخب، ونصحهم بالتوجه إلى الملعب من أجل تحسين مستوى المنتخبات الوطنية.

ونفى شيخ المدربين المعلومات المتداولة حول التغييرات التي أجراها على الجهاز الفني للخضر أو استبدال مساعديه، مؤكدا أنه "لا يوجد أي جديد، فأي كلام يوجد حاليا غير صحيح، وأنتظر الاجتماع الذي سيعقد خلال الأسبوع المقبل مع رئيس الاتحاد محمد روراوة لتوضيح جميع القضايا".

وكشف شيخ المدربين عن أنه أعطى موافقته المبدئية للبقاء على رأس الجهاز الفني للمنتخب، مضيفا "سأكمل مشواري مع الخضر، وقد اتفقنا على أن نلتقي الأسبوع المقبل، للتحدث عن المشروع الخاص بمستقبل الكرة الجزائرية طيلة العامين أو الأربع سنوات المقبلة".

وأشار سعدان إلى أن الاجتماع سيتطرق لدراسة كل القضايا المتعلقة بالمنتخب خلال الفترة المقبلة، مشددا في الوقت نفسه على أن الخضر أمامهم مستقبل واعد.

وطمأن الجزائريين على مستقبل المنتخب بقوله "المنتخب الجزائري لديه قاعدة صلبة، وله برنامج معد مسبقا سواء بقيت أم لا، أو بقي رئيس الاتحاد أم غادر، فالمسيرة يجب أن تتواصل، ويجب أن نتجاوز حديث المقاهي ونبرهن ميدانيا".

وأضاف "محاربو الصحراء على استعداد لمواصلة المسيرة؛ حيث سيتم تنظيم معسكر في الفترة الممتدة بين 8 و12 أغسطس/آب، كما سيجري المنتخب مباراة رسمية بداية شهر سبتمبر/أيلول ضد منتخب تنزانيا، استعدادا لتصفيات أمم إفريقيا 2012".

وأكد أن الهدف الأول للخضر في المرحلة المقبلة هو التأهل إلى بطولة أمم إفريقيا التي تحتضنها الجابون وغينيا الاستوائية مناصفة في عام 2012، مشيرا إلى أهمية التركيز في هذا الأمر قبل الحديث عن أي أمر آخر.

وقال شيخ المدربين: "لقد وقعنا في مجموعة صعبة في التصفيات بجانب المغرب وتنزانيا، وبدرجة أقل إفريقيا الوسطى، وعلينا أن نؤكد أن مهمتنا لن تكون سهلة أبدا كما يتوقع البعض، لذا علينا أولا العمل على التأهل إلى أمم إفريقيا، وبعدها التفكير في كيفية بلوغ نهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل".

واعترف أن الجزائر لا تملك منتخبا عالميا بقوله: "يجب علينا أن نتحلى بالواقعية، فنحن لا نملك منتخبا قويا، وبالمواصفات العالمية، والذي من شأنه أن يصارع المنتخبات العالمية، ولهذا فإننا مطالبون بالعمل أكثر على مستوى القاعدة، والتركيز على الشباب لتشكيل منتخب قوي خلال السنوات المقبلة".