EN
  • تاريخ النشر: 09 نوفمبر, 2010

يغري اللاعب بالاحتراف في الريال زيدان يحاول إبعاد كارسيلا عن المغرب إرضاء للجزائر

زيدان يُغري كارسيلا باللعب للريال

زيدان يُغري كارسيلا باللعب للريال

يُطارد النجم الفرنسي زين الدين زيدان -ذو الأصول الجزائرية- اللاعب مهدي كارسيلا، المحترف في صفوف نادي ستاندرليج البلجيكي؛ لإقناعه بعدم الانضمام إلى صفوف المنتخب المغربي خلال الفترة المقبلة في حال توجيه أسود الأطلس الدعوة له قبل مواجهة الجزائر في الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة إلى أمم غينيا الاستوائية والجابون 2012.

يُطارد النجم الفرنسي زين الدين زيدان -ذو الأصول الجزائرية- اللاعب مهدي كارسيلا، المحترف في صفوف نادي ستاندرليج البلجيكي؛ لإقناعه بعدم الانضمام إلى صفوف المنتخب المغربي خلال الفترة المقبلة في حال توجيه أسود الأطلس الدعوة له قبل مواجهة الجزائر في الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة إلى أمم غينيا الاستوائية والجابون 2012.

وحسب ما ذكرت صحيفة "النخبة" المغربية فإن زيدان وعد كارسيلا بمساعدته على اللعب لفريق ريال مدريد نظير عدم اختيار المنتخب المغربي، واللعب ضمن صفوفه خلال الفترة المقبلة.

ويبذل زين الدين زيدان مجهودات مكثفة لإقناع مسؤولي ريال مدريد الإسباني بالحصول على خدمات كارسيلا في فترة الانتقالات الشتوية في يناير/كانون الثاني المقبل، ومن ثم فإنه سيكون بإمكانه ارتداء فانلة المنتخب الإسباني في حال تألقه مع النادي الملكي بحكم أن إسبانيا هي بلد والده في حين المغرب هي بلد والدته.

وأعلنت الصحيفة أن تحركات زيدان تعود في المقام الأول والأخير بتحريض من خلال لوبي جزائري يسعى لقطع الطريق على المغاربة لضم اللاعب لصفوفه، وبناء على ذلك فأكد زيدان لمسؤولين في الاتحاد الإسباني أن كارسيلا هو خليفة إنييستا أو تشافي، وأن إسبانيا ستخسر كثيرا في حال إضاعة فرصة ضم كارسيلا.

وحاول البلجيكي إيريك جيريتس -المدير الفني للمنتخب المغربي- في أكثر من مناسبة إقناع كارسيلا بالانضمام لصفوف الأسود، وأنه سيكون إضافة قوية للفريق، الأمر الذي دفع الصحافة البلجيكية لاتهام جيريتس بالخيانة، خاصة وأن الاتحاد البلجيكي يطمع في منح كارسيلا الجنسية البلجيكية حتى يتسنى له الانضمام لصفوف الفريق.

ورفض كارسيلا التعليق على الخبر، وترك الأمر معلقا في الفترة المقبلة حتى يفكر في الأمر بكل جدية تمهيدا لاتخاذ القرار المناسب فيما يتعلق باللعب لصفوف أي منتخب من المنتخبات الثلاثة؛ المغرب أو إسبانيا أو بلجيكا.