EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2010

الاتحاد والهلال يطمعان في كأس الملك زياية يرجح كفة العميد.. القحطاني ونيفز أملا الزعيم

من يكسب المواجهة زياية أم القحطاني؟

من يكسب المواجهة زياية أم القحطاني؟

واصل فريقا الهلال والاتحاد استعداداتهما المكثفة لنهائي كأس خادم الحرمين الشريفين لأندية النخبة آخر بطولات الموسم السعودي، حيث يحشد كل فريق أسلحته للمباراة المرتقبة مساء غد الجمعة على ملعب استاد الملك فهد الدولي في الرياض.

  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2010

الاتحاد والهلال يطمعان في كأس الملك زياية يرجح كفة العميد.. القحطاني ونيفز أملا الزعيم

واصل فريقا الهلال والاتحاد استعداداتهما المكثفة لنهائي كأس خادم الحرمين الشريفين لأندية النخبة آخر بطولات الموسم السعودي، حيث يحشد كل فريق أسلحته للمباراة المرتقبة مساء غد الجمعة على ملعب استاد الملك فهد الدولي في الرياض.

ويعكف الأرجنتيني إنزو هيكتور والبلجيكي إيريك جريتس -مدربا الاتحاد والهلال- على ترتيب أوراقهما الرابحة، ففي قلعة العميد يعتمد هيكتور بصفة أساسية في الهجوم على الجزائري الخطير عبد الملك زياية، وبجانبه العائد من الإصابة نايف هزازي، وخلفهما صانع الألعاب الماهر محمد نور.

وفي حراسة المرمي يعتمد المدرب الأرجنتيني على مبروك زايد -الذي عاد لتألقه من جديد- وأمامه رباعي الدفاع المكون من راشد الرهيب وحمد المنتشري ورضا تكر وصالح الصقري، أما خط الوسط، فسيتكون من الثلاثي المنظم سعود كريري ومناف أبو شقير وأحمد حديد، في حال تأكد مشاركته.

أما في قلعة الزعيم فيعتمد جريتس بصفة أساسية على الثلاثي المرعب ياسر القحطاني، ومن خلفه البرازيلي تياجو نيفيز والسويدي كريستيان ويلهامسون، الذين شكلوا هذا الموسم مثلثا هجوميّا خطيرا كان سببا في إنجازات الهلال المختلفة.

ويعتمد جريتس على حسن العتيبي في مركز حراسة المرمي، وأمامه عبدالله الزروي والكوري لي يونج بيو وماجد المرشدي وأسامة هوساوي، أما خط وسط الهلال، فسيعاني في هذا اللقاء في ظلّ غياب المحترف الروماني ميريل رادوي، فضلا عن عدم تأكد مشاركة خالد عزيز، لذلك سيكون مرشح لخوض اللقاء عبداللطيف الغنام ومحمد الشهلوب وأحمد الفريدي.

وقد رفع هكتور من استعدادات الاتحاد خلال اليومين الأخيرين، إذ ركز على الجانب الفني ومعالجة الأخطاء التي حدثت في المباريات الماضية إلى جانب درس الفريق الهلالي في مكامن ضعفه وقوته، واهتم الجهاز الفني بالتأمينات الدفاعية وفرض الرقابة اللصيقة على مفاتيح اللعب في الفريق المنافس. وكان تدريب الاتحاد أمس شهد روحاً معنوية عالية من أفراد الفريق، وتخلله اجتماع الجهاز الفني باللاعبين، إذ تعاهد الجميع على تعويض الإخفاق في الاستحقاقات الماضية، ومصالحة جماهير النادي بتحقيق كأس الأندية الأبطال، وسيؤدي لاعبو الفريق تدريبهم الأخير عصر اليوم على ملعب النادي قبل التوجه إلى الرياض في السابعة والنصف مساءً.

في المقابل، وضع جريتس لمساته الأخيرة في التدريب المغلق الذي شهد حضوراً إداريّاً وشرفيّاً كبيراً، وعمد مدرب الهلال إلى عقد اجتماع باللاعبين قبيل التدريب، وأوضح لهم نقاط القوة والضعف في فريق الاتحاد وكيفية التعامل معها من خلال الشرح النظري.

وعقب الاجتماع اتجه اللاعبون إلى أرضية الملعب، وفرض المدرب مناورة طبق فيها النهج الذي سيتبعه خلال اللقاء، حيث وضح اعتماده على الأسماء التي شاركت في لقاء النصر السابق مع إحلال احتمال اللاعبين خالد عزيز وأحمد الفريدي بديلين للموقوف رادوي والمصاب عمر الغامدي الذي من المنتظر أن يتحدد اليوم إمكان دخوله كلاعب احتياطي.

وينطبق الأمر نفسه على اللاعب نواف العابد، إذ قام اللاعبان باللف حول المضمار، بينما استبعد الجهاز الطبي الثنائي محمد نامي ومحمد العنبر عن الفريق، لعدم اكتمال شفائهما من الإصابة التي لحقت بهما أخيراً.