EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2011

لن أستسلم لحملات الهجوم الشرسة زياني: مقتنع بالاحتراف في قطر.. ولن أعتزل دوليا

اللاعب الدولي الجزائري كريم زياني -صانع ألعاب فريق الجيش القطري يرد على انتقادات الإعلام الجزائري ويكشف أسباب قبوله الاحتراف في قطر

أعرب اللاعب الدولي الجزائري كريم زياني -صانع ألعاب فريق الجيش القطري- عن استيائه من الحملة التي تشنها وسائل الإعلام الجزائرية على اللاعبين المحترفين بالدوري القطري، مشيرا إلى أنه لن ينسحب من تشكيلة الخضر ويعتزل اللاعب الدولي ما دام قادرا على العطاء.
وقال زياني -في تصريح خاص لصحيفة "الشروق" الجزائرية اليوم الاثنين-: "إن الكثير من اللاعبين على مستوى القارة الإفريقية وخارجها اختاروا اللعب في البطولات الخليجية أمثال عبد القادر كيتا وبكار كوني، ولم يتحدث عنهم أحد، ولم يثَر حولهم أزمة في بلادهم، أما نحن فأصبحنا الحديث اليومي والقضية التي يتحدثون عنها".
وأضاف"لو كنت أمتلك عروضا أوروبية جيدة لذهبت، ولكن لم يتصل بي أحد، وفريقي القديم لم يشركني في المباريات، فوجدت أنه من الأفضل أن أبحث عن فريق ألعب فيه".

سأظل ألعب ضمن صفوف منتخب ثعالب الصحراء ما دامت قادرا على العطاء، ولن أحدد موعدا لاعتزالي مثلما أعلن بوقرة ترك الخضر بعد 2014.
كريم زياني

وأكد زياني أن هذه الانتقادات لن تجعله يتخذ قرارا انفعاليا أو يعتزل اللعب الدولي، مشيرا إلى أنه سيظل يلعب ضمن صفوف منتخب ثعالب الصحراء ما دام قادرا على العطاء، ولن يحدد موعدا لاعتزاله مثلما أعلن بوقرة ترك الخضر بعد 2014.
وحول استياء بوقرة من الحملة التي تعرض لها رفقة رفاقه من الصحف الجزائرية، قال زياني "إنه يساند بوقرة في هذا الأمر، لأنهم بشر في الأخير، ويبدو أن الأمر زاد عن حده".
على صعيد آخر، عبّر زياني عن حزنه بالخسارة التي تلقاها فريقه بهدفين على يد منافسه فريق الخور في افتتاح مبارياته بالدوري القطري، مشيرا إلى أن الفريق بذل كل جهوده للفوز لكن مني مرماه بهدفين عن طريق كرتين ثابتتين.
وأكد زياني أن هذه البداية وليست نهاية الموسم، مؤكداً أن شكل ناديه سيختلف كلياً بمجرد عودة اللاعبين المحترفين إلى صفوفه.