EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2009

أكد على فرصة "الخضر" في التأهل للمونديال زياني: إقامة مباراة فاصلة بين الجزائر ومصر أمر وارد

الخضر الأقرب للتأهل لمونديال جنوب إفريقيا

الخضر الأقرب للتأهل لمونديال جنوب إفريقيا

أكد الدولي الجزائري كريم زياني المحترف في فولسبورج الألماني، أن مباراة "الخضر" والمنتخب المصري يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني ستكون صعبة، وكل الاحتمالات فيها واردة ومن بينها المباراة الفاصلة، وذلك لتحديد المتأهل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 بجنوب إفريقيا.

أكد الدولي الجزائري كريم زياني المحترف في فولسبورج الألماني، أن مباراة "الخضر" والمنتخب المصري يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني ستكون صعبة، وكل الاحتمالات فيها واردة ومن بينها المباراة الفاصلة، وذلك لتحديد المتأهل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 بجنوب إفريقيا.

وقال زياني في تصريحاتٍ لقناة "العربية" الإخبارية– "لقد قطعنا مشوارًا طويلا في التصفيات وحققنا نتائج جيدة، ونحن الأقرب للفوز ببطاقة المجموعة الثالثة الإفريقية المؤهلة لمونديال 2010، خاصة أننا نملك عديدًا من الفرص".

وأضاف "أن المباراة ستكون صعبة، خاصة أن المنتخب المصري بطل القارة الإفريقية في النسختين الأخيرتين، فضلاً عن أنه عاد للمنافسة من جديد، وحافظ على آماله الصعبة في التأهل".

وشدد زياني على أن مباراة 14 نوفمبر/تشرين الثاني تقبل كل الاحتمالات، وكافة النتائج واردة، بما فيها إقامة مباراة فاصلة، مشددًا -في الوقت نفسه- على أنه يأمل أن يقود بلاده للتأهل إلى مونديال جنوب إفريقيا، بعد فترة طويلة من الغياب عن الساحة الدولية.

ويكفي المنتخب الجزائري للخسارة بفارق هدف أو التعادل أو الفوز بأية نتيجة للتأهل مباشرة إلى مونديال 2010، في حين ستقام مباراة فاصلة في حال خسارته بفارق هدفين، أما في حال خسارته بفارق ثلاثة أهداف، فإن بطاقة التأهل ستكون من نصيب مصر.

وأوضح النجم الجزائري أن "الخضر" مستعدون، منذ الفوز على رواندا بثلاثة أهداف لهدف في الجولة الماضية، لمواجهة الفراعنة، خاصة بعد تعلق التأهل إلى مونديال العالم عليها، مشيرًا إلى أن هناك تصميمًا غير عادي للفوز ببطاقة التأهل في القاهرة، وإسعاد ملايين الجزائريين.

على صعيد آخر، أوضح زياني أنه بدأ يتأقلم -بشكل كبير- على الأوضاع في نادي فولسبورج، بعد فترة من عدم الاستقرار، واعدًا بالظهور بمستواه الحقيقي في الفترة القادمة، خاصة وأنه لم يقدم المتوقع منه حتى الآن في الدوري الألماني.

وأرجع النجم الجزائري تألقه اللافت، في الفترة التي قضاها ضمن صفوف مرسيليا الفرنسي، إلى استقراره في المدينة منذ فترة، فضلاً عن الظروف المحيطة، بالإضافة إلى تعوده على الدوري الفرنسي الذي يلعب فيه منذ فترة طويلة.

وكانت بداية زياني مع فولسبورج غير جيدة؛ حيث لم يظهر بمستواه المعروف، إلا أنه بالتدريج استعاد جزءًا من مستواه، لكن عشاق ومسؤولي النادي الألماني مازالوا ينتظرون منه الكثير، مقارنة بما كان يقدمه ضمن صفوف مرسيليا.