EN
  • تاريخ النشر: 25 يونيو, 2011

زاهر يسخر من فشل معارضيه في إسقاطه

الجمعية العمومية فشلت في إسقاط زاهر

الجمعية العمومية فشلت في إسقاط زاهر

أكد سمير زاهر -رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم- أن الاجتماع الذي عقده بعض أندية الجمعية العمومية السبت، ليس اجتماعاً رسمياً للجمعية العمومية كما يدعى البعض وطالبوا بإسقاطه مع مجلسه.

أكد سمير زاهر -رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم- أن الاجتماع الذي عقده بعض أندية الجمعية العمومية السبت، ليس اجتماعاً رسمياً للجمعية العمومية كما يدعى البعض وطالبوا بإسقاطه مع مجلسه.

وأوضح الاتحاد -في بيان رسمي- أن هناك مجموعة من الأندية عددها قليل (31 نادياً) تصر على اختراق اللوائح بل وتمادى البعض بالحديث عن أسماء لأندية لم يحضر أي مندوب منها ورددوا أسماء لأندية ليست أعضاء في الجمعية العمومية.

وأضاف البيان الرسمي أن الجهة الإدارية -متمثلة في المجلس القومي للرياضة المصري- لم تحضر ولم تعترف بالجمعية، وكذا لم يرسل الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" أي مندوبين كما ادعى البعض، ولم يكتمل النصاب الذي كان من المفترض أن يدعو للجمعية من الأساس.

وطالب الاتحاد بضرورة تحري الدقة في نقل المعلومات حتى لا يلتبس الأمر على الرأي العام، ما يعني فشل الجمعية العمومية غير العادية التي تمت لسحب الثقة من الاتحاد.

وفشل انعقاد اجتماع الجمعية العمومية الطارئة لاتحاد الكرة والذي كان مقررا له السبت، وذلك بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني لعدد الأندية.

وكان من المفترض أن يحضر 76 ناديا حتى يكتمل النصاب القانوني للجمعية العمومية، إلا أنه لم يحضر سوى 49 ناديا فقط، ما جعل "زاهر" مستمرا في مجلسه حتى النهاية.