EN
  • تاريخ النشر: 07 سبتمبر, 2010

زاهر يجدد الثقة في شحاتة ويطالب الجماهير بالصبر

زاهر جدد ثقته في شحاتة

زاهر جدد ثقته في شحاتة

جدد سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم الثقة في الجهاز الفني للمنتخب الوطني المصري بقيادة حسن شحاتة برغم التعادل مع سيراليون، في أولى مبارياته بالتصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولة الأمم 2012 بغينيا والجابون.

  • تاريخ النشر: 07 سبتمبر, 2010

زاهر يجدد الثقة في شحاتة ويطالب الجماهير بالصبر

جدد سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم الثقة في الجهاز الفني للمنتخب الوطني المصري بقيادة حسن شحاتة برغم التعادل مع سيراليون، في أولى مبارياته بالتصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولة الأمم 2012 بغينيا والجابون.

قال زاهر في تصريحات للموقع الرسمي للاتحاد المصري لكرة القدم إنه يضع ثقته الكاملة في الجهاز الفني لحسن شحاتة ومجموعة اللاعبين، مؤكدا قدرتهم على تجاوز الموقف والتأهل لبطولة كأس الأمم للدفاع عن اللقب الذي حققه الفريق 3 مرات متتالية.

أضاف زاهر "لا يجب أن ينسينا الحزن أن المنتخب أدخل البهجة في نفوس المصريين في آخر 5 سنوات، وحصل على ثلاث بطولات متتالية لكأس الأمم، وأنهم قادرون على الوصول للبطولة المقبلة".

وأشار رئيس الاتحاد إلى أن سوء الحظ وقف حائلا دون تحقيق الفوز في الجولة الأولى سواء بسبب كثرة العناصر المؤثرة الغائبة بفعل الإصابة أو الابتعاد عن المباريات أو نتيجة أن المنتخب لا يزال في بداية الموسم.

وأردف "هذه ليست مبررات للدفاع عن النتيجة غير المتوقعة، مشددا على أنه سيعقد لقاء عقب إجازة العيد مع الجهاز الفني بقيادة حسن شحاتة لبحث دعم المنتخب الوطني، وتلافي كل السلبيات من أجل تحقيق الفوز على النيجر الشهر القادم، وأشار إلى أن اتحاد الكرة سيقف بكل قوة وراء المنتخب، وسيدعمه بأفضل صورة لتحقيق أفضل النتائج.

وطالب رئيس اتحاد الكرة جماهير الكرة المصرية بالصبر، وعدم التسرع في إصدار الأحكام، مؤكدا على قدرة المنتخب على تجاوز أزمته في أسرع وقت.

يأتي ذلك في الوقت الذي عمَّت فيه حالة من الغضب الشارع المصري بعد التعادل، خاصة وأنه ينذر بتكرار سيناريو التصفيات الماضية أمام زامبيا حينما تعادل المنتخب في القاهرة، وفشل في النهاية في الوصول إلى مونديال كاس العالم.

ولم تقتنع الجماهير بالتبريرات التي ساقها شوقي غريب المدرب العام للفريق، والذي أكد على أن الجهاز الفني يتحمل المسؤولية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن فرصة مصر في التأهل لا تزال قائمة.