EN
  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2009

بعد إجراء جراحة في الركبة رونالدو لا يعلم موعد عودته إلى الملاعب من جديد

كشف النجم البرازيلي رونالدو أنه لا يعلم متى سيخوض مباراته الأولى مع فريقه الجديد كورينثيانز، مؤكدا أنه يحتاج إلى المزيد من الوقت؛ كي يقوي عضلات فخذه الأيسر، بعد العملية الجراحية التي خضع لها في فبراير/شباط 2008؛ من أجل معالجة تمزق في أربطة الركبة.

كشف النجم البرازيلي رونالدو أنه لا يعلم متى سيخوض مباراته الأولى مع فريقه الجديد كورينثيانز، مؤكدا أنه يحتاج إلى المزيد من الوقت؛ كي يقوي عضلات فخذه الأيسر، بعد العملية الجراحية التي خضع لها في فبراير/شباط 2008؛ من أجل معالجة تمزق في أربطة الركبة.

وتعرض رونالدو -32 عاما- في أوائل العام الماضي لهذه الإصابة خلال مباراة مع فريقه السابق ميلان الإيطالي، وهو لم يعد إلى الملاعب منذ حينها، لكنه يتحضر لاستعادة لياقته البدنية، وهو عاد إلى البرازيل ووقع مع كورينثيانز، العائد مجددا إلى دوري الأضواء، من أجل هذه الغاية.

"الوقت غير ملائم للقيام بتوقعات (حول عودته)"، هذا ما قاله رونالدو اليوم، مضيفا "أفتقد إلى القوة (العضلية) ومن المخاطرة أن ألعب حاليا".

وذكر رونالدو بالإصابة السابقة التي تعرض لها في ركبته وأجبرته على انتظار عام ونصف العام للعودة إلى الملاعب، عندما كان مع إنتر ميلان الإيطالي حينها.

وخضع رونالدو في فبراير/شباط 2008 لعملية جراحية في مستشفى "لا بيتيه سالبيتريير" في باريس أجراها له البروفسور أريك رولان بمساعدة البروفسور الآخر جيرار سايان، الذي أجرى عمليتين جراحيتين للنجم البرازيلي في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1999، ثم في أبريل/نيسان عام 2000.

ومن المؤكد أن رونالدو متخوف من اختبار معاناة عام 2000 مجددا، عندما غاب عن الملاعب لفترة عام، وبعد لحظات على دخوله الملعب أصيب مجددا، واضطر لإجراء عملية جراحية جديدة أبعدته عن فريقه إنتر ميلان حينها لفترة طويلة.