EN
  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2012

رحيل جوارديولا عن برشلونة يمنح جوزيه مورينيو فرصة للهدوء

تيتو فيلانوفا

فيلانوفا بجوار جوارديولا

مع رحيل المدرب جوسيب جوارديولا من منصب المدير الفني لفريق برشلونة الإسباني بنهاية الموسم الحالي؛ لم يعد مستقبل الكرة الإسبانية الأمر الوحيد المثير للجدل، بل يترقب الجميع شكل العلاقة بين تيتو فيلانوفا الذي سيخلف جوارديولا في المنصب والمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لريال مدريد.

  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2012

رحيل جوارديولا عن برشلونة يمنح جوزيه مورينيو فرصة للهدوء

مع رحيل المدرب جوسيب جوارديولا من منصب المدير الفني لفريق برشلونة الإسباني بنهاية الموسم الحالي؛ لم يعد مستقبل الكرة الإسبانية الأمر الوحيد المثير للجدل، بل يترقب الجميع شكل العلاقة بين تيتو فيلانوفا الذي سيخلف جوارديولا في المنصب والمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لريال مدريد.

وقد يجد مورينيو فيلانوفا خصمًا جديدًا له ويسير على النهج العدائي الذي اتبعه في مواجهة جوارديولا، وقد تكون الفرصة سانحة لهدنة بين مورينيو والإدارة الفنية لبرشلونة؛ ما يمهد الطريق نحو عودة الهدوء والوئام بين الناديين.

وقرر جوارديولا قبل يومين عدم التجديد لبرشلونة فيرحل عن منصب المدير الفني للفريق بعدما شغله أربع سنوات، تاركًا المنصب لمساعده فيلانوفا الذي يرتبط به بصداقة منذ نحو 30 عامًا، والذي يمثل نموذجًا "أكثر هدوءًا وتوازنًا".

وقال إيتور كارانكا المدرب المساعد لمورينيو في ريال مدريد: "الدوري الإسباني سيبقى في غياب جوارديولا وفي وجوده. أرقامه ستظل موجودة بعد أربع سنوات قضاها مع برشلونة، لكنه صار تاريخًا فيما سيستمر الدوري. بدون جوارديولا وبدون كارانكا وبدون مورينيو ، سيستمر الدوري دائمًا".

وحظي كارانكا في الفترة الماضية بحضور إعلامي هائل يفوق فيلانوفا كثيرًا؛ إذ حضر كارانكا 49 من المؤتمرات الصحفية لريال مدريد في ظل إصرار مورينيو على عدم حضور معظم هذه المؤتمرات. أما فيلانوفا فلم يظهر إلا نادرًا أمام وسائل الإعلام طوال السنوات الأربعة التي عاون فيها جوارديولا.

وبعد عامين من التوتر الدائم بين مورينيو وجوارديولا، يبدو أن الناديين العملاقين يتجهان نحو فترة من الهدوء بينهما.

لكن اعتداء مورينيو بإدخال إصبعه في عين فيلانوفا عقب انتهاء مباراتهما في كاس السوبر الإسباني عام 2011، وسخريته من اسم تيتو فيلانوفا قائلاً: "بيتو"؛ ستكون مقدمة وحافزًا لجدل إعلامي جديد.

وقال سيرخيو بوسكيتس لاعب برشلونة: "تيتو أكثر هدوءًافيما وصف كارلس بويول قائد فريق برشلونة مديره الفني الجديد بأنه "رجل متعلم وحذر وذكي ومجتهد للغاية".

وعلى النقيض تمامًا من مورينيو ، لا تعرف الأنانية ولا التعالي طريقًا إلى فيلانوفا الذي لم يحظ من قبل بخبرة التدريب مديرًا فنيًّا على مستوى الفرق الكبيرة، لكنه أشرف من قبل، مع جوارديولا أيضًا، على تدريب الفريق الثاني لبرشلونة.

لكن الشيء المؤكد أيضًا أن فوز الريال بالدوري الإسباني في الموسم الحالي ونجاح مورينيو في إيقاف المسيرة الذهبية لبرشلونة؛ سيمنح المدرب البرتغالي هدوءًا في الموسم المقبل.