EN
  • تاريخ النشر: 25 أبريل, 2011

راؤول معجزة ألمانيا: أشعر كما لو كنت طفلا

راؤول يعيش حياة جديدة مع شالكه

راؤول يعيش حياة جديدة مع شالكه

هو أسطورة كروية، لكنه يشعر "كما لو كان طفلا". يعيش "خبرات جديدة" كل يوم، رغم أنه قضى نصف عمره محترفا. حقق راؤول جونزاليس في ألمانيا واحدا من أقدم الأحلام في تاريخ البشر: الجمع بين أمل الشباب وخبرة النضج. ولديه سر المعجزة.

هو أسطورة كروية، لكنه يشعر "كما لو كان طفلا". يعيش "خبرات جديدة" كل يوم، رغم أنه قضى نصف عمره محترفا. حقق راؤول جونزاليس في ألمانيا واحدا من أقدم الأحلام في تاريخ البشر: الجمع بين أمل الشباب وخبرة النضج. ولديه سر المعجزة.

وأوضح نجم شالكه الجديد لوكالة الأنباء الألمانية من داخل استاد "فيلتينس أرينا": "كنت بحاجةٍ إلى تغييرٍ كي أواصل الشعور بأنني لاعب كرة".

ويقول "ذلك مكنني من تجربة أحاسيس جديدة، مثل التي انتابتني في أعوامي الأولى مع ريال مدريد، كتلك التي تأتينا في سن الشباب. أن تستمتع بالأشياء الصغيرة".

وفي سن الثالثة والثلاثين، وجد راؤول في مدينة جيلسينكيرشن مكانا ولا أفضل من أجل البحث عن آمال جديدة. فالمدينة الصناعية الواقعة في حوض نهر الرور غربي ألمانيا، تعيش كرة القدم بأسلوب خاص.

الشوارع ممتلئة بروابط مشجعين وأعلام زرقاء وصور للفريق. كل مباراة له يتم تحليلها بالتفصيل في الإذاعة وعلى المقاهي. استاد الفريق، الذي يعد بين الأحدث في أوروبا، يتمتع بأنابيب تجري فيها الجعة. كما أن الخمسين ألف متفرج الذين يغنون للفريق في كل مباراة يصنفون بين الأكثر إحداثا للضجيج في ألمانيا.

ويقول راؤول "بالنسبة لي أمر شديد الخصوصية أن أعيش معهم كل مباراةوهو ما تمكن اللاعب من التحقق منه بنفسه من منطقة مميزة، عندما دُعي إلى الاحتفال في المدرجات -في شرف لا يمنح سوى للقليلين في هذا النادي- بفوز الفريق على إنتر الإيطالي ومن ثم التأهل إلى الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا.

ويتذكر "كانت المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك معي. ذلك في إسبانيا ليس شيئا معتادا. لم أكن أعرف ما ينبغي عليّ قوله.. كان قرارا من مانو (مانويل نيوير قائد الفريق وحارسه). في البداية لم أكن أريد الذهاب، لكنني سعيد لأنني فعلت حيث كان أمرا لطيفا للغاية. شعرت كما لو كنت طفلا".

وإذا كانت مدينة جيلسينكيرشن العاشقة لكرة القدم تفسر جانبا من سعادة راؤول، فإن النصف الثاني وربما الأهم من المعجزة، يتمثل في أوبيركاسيل، الحي الراقي والهادئ في دوسيلدورف.

فراؤول انتقل مع زوجته وأبنائه الخمسة إلى أحد منازل الحي، الذي يتنزه الفنانون ومصممو الأزياء ومشاهير عالم كرة القدم في شوارعه المطلة على نهر الرين. ومن بين جيرانه مايكل بالاك وفيليز ماجات ورودي فولر.

ويقول لاعب الكرة الألماني المعتزل جيرد تسيفي -الذي يقيم في أوبيركاسيل منذ نحو 40 عاما- عن الحي "إنه يتمتع بجمال فريد.. مستوى مرتفع من الحياة. دون ضغوط، قريب من الرين، طعام رائع، منازل غاية في الأناقة".

ويدلل تسيفي على روح المنطقة بأن يحكي ماذا سيفعل إذا ما صادف جاره راؤول يسير في الشارع: "بالتأكيد لن أتحدث إليه. إنه نجم عالمي. إذا كان قد انتقل إلى هنا، فذلك لأنه يريد الهدوء. ذلك أمر متقبل في أوبيركاسيل".

راؤول نفسه اكتشف في هذا الهدوء "شعورا" جديدا: "هنا يمكنني السير في الشارع في هدوء، وممارسة حياة أكثر طبيعية، حيث أقوم بأشياء أكثر مما يمكنني القيام به في مدريد. وذلك ما يروق لي. إنني أحب مهنتي، كرة القدم، ولكنني أيضا أحب الاستمتاع بحياتي الخاصة".

وبينما يواصل اللاعب إحراز النجاح والأهداف -سجل 18 هدفا في الدوري والكأس ودوري الأبطال- يتأقلم أبناؤه "بسرعة" على حياتهم الجديدة. ويوضح "يحضرون حفلات أعياد ميلاد في منازل أصدقاء لهم، وأصدقاؤهم يأتون إلى منزلنا".

وجميعهم يرتادون المدرسة الدولية في دوسيلدورف، حيث يحضرون دروسا في اللغة الإنجليزية، فضلا عن ساعة يوميا للغة الألمانية: "ويتعلمونها بسرعة. يستوعبونها ويتحدثونها بشكل ممتاز".

ولكن هل يفعل ذلك والدهم أيضا؟ يقول بالألمانية "قليلا" بينما يكاد يسقط من فرط الضحك. أما معلمه كلاوس فلا يسخر من الأمر كما يفعل هو: "إنه تلميذ رائع. محترف حقيقي".

ويشعر راؤول بسعادة، حيث تبدو له ألمانيا مكانا مثاليا للعيش: "أعرف أناسا كثيرين أتوا لقضاء عام أو اثنين ومرت عليهم الآن 20 أو 30 عامادون أن يستبعد البقاء في البلاد بعد اعتزاله.

وقال "إنه قرار شخصي أكثر. سيكون عليّ أن أقيّم كل شيء، لكنني أيضا لا أستبعده. الآن نحن سعداء هنا، وإذا ما خطر لنا البقاء ثلاثة أو أربعة أعوام فربما قد نفعل. لكنني أعتقد أن الحياة يجب أن تعاش يوما بيوم وعبر اتخاذ قرارات على المدى القصير".

في هذه الأثناء يبدو الأمر الوحيد المؤكد هو تبقي عام للاعب مع شالكه، أو ربما أكثر؟: "ذلك يعتمد على النادي. أنا سعيد مع الفريق.. لن أضع أي عائق لو أرادوا استمراري. لن يكون هناك الكثير كي نتفاوض بشأنه".