EN
  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2009

مارادونا يطالب بالتدخل السريع ذعر بعد إصابة الأرجنتيني كاسيريس بطلق ناري في رأسه

كاسيريس في غيبوبة لليوم الثالث على التوالي

كاسيريس في غيبوبة لليوم الثالث على التوالي

تعيش الأوساط الرياضية الأرجنتينية حالة من الذعر والخوف على لاعب المنتخب الأرجنتيني السابق فيرناندو كاسيريس الذي تعرض لاعتداء إجرامي، جعله يرقد في حالة حرجة حاليا.

تعيش الأوساط الرياضية الأرجنتينية حالة من الذعر والخوف على لاعب المنتخب الأرجنتيني السابق فيرناندو كاسيريس الذي تعرض لاعتداء إجرامي، جعله يرقد في حالة حرجة حاليا.

ويرقد لاعب المنتخب الأرجنتيني السابق في حالة خطيرة للغاية بأحد المستشفيات، بعد أن تعرض أمس الأول الأحد لهجوم مسلح نفذه مجموعة من الأشخاص حاولوا سرقة سيارته بإحدى ضواحي بوينس أيرس.

وأكدت التقارير أن كاسيريس حاول المقاومة، لكنه أصيب بعيار ناري في رأسه، ما أدخله في الغيبوبة لليوم الثالث على التوالي وخضع لعملية جراحية دقيقة، بعد أن دخلت رصاصة رأسه عبر العين اليمنى.

وقال أليخاندرو كوليا -مساعد وزير الصحة في بوينس آيرس-: إن كاسيريس "لا يزال في حالة حرجة.. الأطباء يجتهدون لإنقاذ حياته".

وبدت إذاعة "ماركا" أكثر تشاؤما اليوم الثلاثاء، بشأن حالة كاسيريس، وأبدت أملها في أن ينجح اللاعب في تجاوز الأزمة الخطيرة.

وأرسلت أندية سرقسطة وفالينسيا وسلتا فيجو خطابات تعرب عن تعاطفها ودعمها لكاسيريس وعائلته.

كان كاسيريس -الذي يبلغ من العمر 40 عاما- سريعا ومهاريا في مركز قلب الدفاع بأندية ريال سرقسطة وفالينسيا وسيلتا فيجو الإسبانية بين عامي 1993 و2004، كما شارك مع المنتخب الأرجنتيني في كأس العالم 1994.

من جانبه قال دييجو أرماندو مارادونا -أسطورة كرة القدم الأرجنتينية، والمدير الفني للمنتخب الحالي- أنه لا بد من التدخل لوقف مثل تلك الجرائم التي تحدث كل يوم، مؤكدا بعد زيارته للاعب في المستشفى أنه لا بد من عمل أيّ شيء حتى لا تحدث مثل تلك الجرائم مجددا، مشيرا إلى أن كاسيريس يرقد حاليا في المستشفى، ولا يعرف أحد إن كان سيعود مرة ثانية أم لا.