EN
  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2009

أكد أنه اشترى منزلا بدبي للعيش فيها بعد الاعتزال دينسلون يعشق الإمارات.. ويحلم بالمجد مع بوهانج

بوهانج الكوري تأهل لكأس العالم بعد فوزه على الاتحاد السعودي

بوهانج الكوري تأهل لكأس العالم بعد فوزه على الاتحاد السعودي

يحلو للبرازيلي دنيلسون مهاجم بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي بطل أسيا إطلاق لقب "بيتي الثاني" على دولة الإمارات؛ لأنه ببساطة أمضى ست سنوات رائعة فيها متنقلا بين أندية الشباب والنصر ودبي، وتحديدا بين 1999 و2005.

يحلو للبرازيلي دنيلسون مهاجم بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي بطل أسيا إطلاق لقب "بيتي الثاني" على دولة الإمارات؛ لأنه ببساطة أمضى ست سنوات رائعة فيها متنقلا بين أندية الشباب والنصر ودبي، وتحديدا بين 1999 و2005.

وعلى الرغم من البعد الجغرافي لكوريا الجنوبية عن الإمارات (حوالي تسع ساعات في الطائرة) فإن دنيلسون يحرص على قضاء إجازاته في هذه الدولة الخليجية، ويكشف بأنه يخطط للانتقال إلى العيش فيها بعد اعتزاله اللعب نهائيا، خصوصا بعد أن اشترى منزلا في دبي.

وقال دنيلسون واسمه الأصلي دنيلسون مارتينز دوناسيمنتو "كنت سعيدا جدا في العيش في الإمارات، عائلتي كانت سعيدة جدا هنا، وكل شيء كان يعجبني؛ المناخ ونمط الحياة وخصوصا الشعب الإماراتي، بصراحة لقد أصبحت الإمارات بيتي الثاني وأنا أعتبرها جنة".

وتابع "كان خياري صعبا عندما جاءني العرض من بوهانج ستيلرز للانضمام إلى صفوفه".

وعاد دنيلسون إلى الإمارات حيث يقود خط هجوم فريقه في بطولة العالم للأندية بعد أن توج في صفوفه بطلا لدوري أبطال أسيا، متغلبا على اتحاد جدة السعودي 2-1 في المباراة النهائية الشهر الماضي.

وقال دنيلسون "أنا سعيد للعودة إلى هنا، لطالما اعتبرت دولة الأمارات بمثابة بيتي الثاني على مدى ست سنوات قضيتها هنا، لدي العديد من الأصدقاء هنا، وأنا سعيد لأنني أملك الفرصة لرؤيتهم مجددا".

وبالانتقال للحديث عن تطلعات فريقه في البطولة "لم نأتِ إلى هنا للسياحة، جئنا من أجل تحقيق الفوز، وأعتقد بأن الجميع هنا يتوقع بلوغنا الدور نصف النهائي".

ويتطلع دنيلسون إلى مواجهة استدويانتيس دي لابلاتا الأرجنتيني بطل كأس ليبرتادوريس في نصف النهائي، ويقول في هذا الصدد "أنا برازيلي ومدربي جوزيه فارياس برازيلي أيضا، وعلى الرغم من أن لا عداوة مباشرة مع استوديانتيس، فإن كل برازيلي يريد إلحاق الهزيمة بالفرق الأرجنتينية، وبالطبع سيكون هناك عامل عداوة غير مباشر".

وأضاف "بطولة العالم للأندية تتطلب الكثير من التركيز لأنك إذا خسرت مباراة واحدة فهذا يعني أنه يتوجب عليك حزم حقائبك والعودة إلى بلادك".

وأوضح "طموحنا الفوز باللقب لكن يجب أن نكون واقعيين، ستكون مهمتنا صعبة للغاية بوجود برشلونة واستوديانتيس اللذين يعتبران من أندية النخبة في العالم".

وعن حال فريقه يقول "خضنا موسما طويلا وشاقا لكننا نجحنا في إحراز اللقب القاري الذي رفع من ثقتنا بأنفسنا".

وأوضح "نملك فريقا متجانسا ومنظما بقيادة مدرب ناجح عرف كيف يوظف إمكانيات لاعبيه في مصلحة الفريق".

ويعيش دنيلسون قصة نجاح كبيرة في الدوري الكوري الجنوبي بدليل تسجيله 44 هدفا في 107 مباريات خاضها في صفوف فريقه، كما حل ثالثا في ترتيب أفضل الهدافين في دوري أبطال أسيا الموسم المنصرم.

ويبدو دنيلسون -هداف الدوري الكوري الجنوبي الموسم الفائت، وصاحب سبعة أهداف في دوري أبطال أسيا- مصمما على متابعة هوايته التهديفية في بطولة العالم للأندية، ويكشف المهاجم البرازيلي المعروف باحتفالاته بطريقة غريبة بعد التسجيل "لقد اخترت طريقتين للاحتفال في هذه البطولة، الأولى موجهة إلى أنصار الكرة الكوريين، والثانية للجمهور الإماراتي.. فترقبوني".