EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2010

اعتبرها الأسوأ في تاريخه ديكو: أسوأ هزيمة كانت نهائي يورو 2004

قال اللاعب البرتغالي ديكو -المنتقل مؤخرا لنادي فلومينينزي البرازيلي- أن أسوأ هزيمةٍ تعرض لها في مسيرته الكروية كانت الخسارة أمام اليونان في نهائي يورو 2004 بالبطولة التي استضافتها بلاده.

  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2010

اعتبرها الأسوأ في تاريخه ديكو: أسوأ هزيمة كانت نهائي يورو 2004

قال اللاعب البرتغالي ديكو -المنتقل مؤخرا لنادي فلومينينزي البرازيلي- أن أسوأ هزيمةٍ تعرض لها في مسيرته الكروية كانت الخسارة أمام اليونان في نهائي يورو 2004 بالبطولة التي استضافتها بلاده.

وصرح ديكو -صاحب الـ33 عاما، في حوار نشره اليوم موقع (مايش فوتبول) البرتغالي-: " قضيت وقتا كثيرا في أوروبا، وكان ينقصني الفوز بلقبٍ مع المنتخب، هذه الهزيمة كانت الأسوأ".

وشارك ديكو -الذي اعتزل مؤخرا اللعب الدولي بشكل تطوعي- في كأس الأمم الأوروبية عامي 2004 و2008 والمونديال عامي 2006 و2010.

ولعب ديكو سابقا لأندية برشلونة وتشيلسي وبورتو، الذي يؤكد أنه سيظل يشجعه دائما، لأنه صنع شهرته ونجوميته بين جدرانه.

وقال اللاعب "تعلمت في هذا النادي أشياء كثيرة، ولم يبخل عليّ بأي شيء، سيظل بورتو في قلبي دائما.

وفاز ديكو مع بورتو بدوري الأبطال (2004) وكأس (ويفا) في 2003 ضمن ألقاب أخرى.

ويبدأ اللاعب الآن مرحلة جديدة في حياته مع ناديه البرازيلي الجديد عقب رحيله عن تشيلسي الإنجليزي.