EN
  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2011

دونجا يبرر استبعاد رونالدينيو في مونديال 2010

دونجا يبرر استبعاد رونالدينيو

دونجا يبرر استبعاد رونالدينيو

أكد دونجا أنه لم يندم على استبعاد رونالدينيو وكاكا من قائمة الفريق في مونديال 2010، مشيرًا إلى أن غيابهما فتح المجال أمام لاعبين واعدين.

أكد المدرب كارلوس دونجا المدير الفني السابق للمنتخب البرازيلي لكرة القدم؛ أنه لا يزال مقتنعًا بصحة قراره الخاص باستبعاد اللاعب المخضرم رونالدينيو من قائمة الفريق الذي شارك به في بطولة كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا والتي خرج الفريق من دور الثمانية بها.

 وأوضح دونجا، في مقابلةٍ لموقع "إسبورتي إنتيراتيفو" على الإنترنت، أن رونالدينيو سيكون مخطئًا إذا أعرب عن شكواه من هذا الاستبعاد.

 وقال دونجا الذي كان قائدًا للمنتخب البرازيلي الفائز بلقب كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة: "سنحت له الفرص، ولكنه افتقد الرغبة".

 وأوضح دونجا أنه أكد لكل من رونالدينيو وزميله كاكا، خلال فترة الاستعداد لمونديال 2010؛ أن مهارة كل منهما يجب أن تلعب دورًا "حاسمًا" في خدمة الفريق.

 وأضاف: "أبلغتهما أنني كنت ألعب دورًا محفزًا جيدًا عندما كنت لاعبًا، ولكن رونالدينيو وكاكا لم يؤديا هذا الدور المحفز، كما لم تكن مهارة أي منهما أمرًا حاسمًا في مسيرة الفريق".

 وأكد دونجا أنه لم يندم على استبعاد رونالدينيو وكاكا من قائمة الفريق في مونديال 2010، مشيرًا إلى أن غيابهما فتح المجال أمام لاعبين واعدين، مثل المهاجم نيمار، ولاعبَيْ خط الوسط لوكاس وباولو هنريكي جانسو، للظهور وصنع الفارق.