EN
  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2009

يتعلق ببصيص الأمل لتأهل "أسود الأطلس" للمونديال خرجة لـmbc.net: أتمنى تأهل الجزائر من أجل "غزال"

خرجة يساند الجزائر ويشيد بمصر

خرجة يساند الجزائر ويشيد بمصر

كشف الدولي المغربي حسين خرجة -المنضم حديثا لصفوف جنوى الإيطالي- عن أنه يتمنى تأهل المنتخب الجزائري إلى كأس العالم، وذلك من أجل عيون زميله السابق في نادي سيينا الجزائري عبد القادر غزال، مؤكدا أن "الخضر" يستحقون التأهل نظرا للمستوى المميز الذي ظهروا عليه خلال مباريات التصفيات حتى الآن، معتبرا أن التأهل سيكون -في حال تحقيقه- أمرا رائعا للجماهير الجزائرية التي عاشت فترات عصيبة.

كشف الدولي المغربي حسين خرجة -المنضم حديثا لصفوف جنوى الإيطالي- عن أنه يتمنى تأهل المنتخب الجزائري إلى كأس العالم، وذلك من أجل عيون زميله السابق في نادي سيينا الجزائري عبد القادر غزال، مؤكدا أن "الخضر" يستحقون التأهل نظرا للمستوى المميز الذي ظهروا عليه خلال مباريات التصفيات حتى الآن، معتبرا أن التأهل سيكون -في حال تحقيقه- أمرا رائعا للجماهير الجزائرية التي عاشت فترات عصيبة.

وأضاف خرجة -في تصريح خاص لـmbc.net- "لكن من الجلي أن مصر منتخب كبير، ولقد أثبتت ذلك في عديد من المناسبات، كما أنها تتسيد القارة الإفريقية على مستوى الألقاب، إلا أنها دائما ما كانت تجد صعوبة في التأهل إلى المونديال.. لكني شخصيا أساند الجزائر وأتوقع تأهلها".

وقال خرجة مازحا "لكني في نفس الوقت سأكون حزينا في حال تأهل الجزائر؛ لأن صديقي غزال سيستطيع من أول مشاركة له مع المنتخب الجزائري الوصول إلى المونديال، في حين أنني ألعب للمنتخب المغربي منذ 2003، وحتى الآن لم أتمكن من تحقيق حلم المونديال".

وفي سياق حديثه عن أوضاع المنتخب المغربي والتغييرات الجديدة الحاصلة، اعتبر خرجة أنه من المبكر وضع مقارنة بين العهد الجديد وعهد الفرنسي روجيه لومير، على اعتبار أن المدربين الجدد لم يختبروا إلا في مباراة واحدة لحد الآن، كما أعرب عن سعادته للتعامل مع مدربين مغاربة بنفس السعادة التي كان عليها إثر التعامل مع لومير وفتحي جمال؛ اللذين قال عنهما إنهما مدربان جيدان، قبل أن يضيف "وأشكرهم في جميع الأحوال على ما قدموه للمنتخب، لكن عندما تأتي النتائج السلبية فإن المدربين هم الذين يدفعون الثمن، على رغم أن الخطأ ليس دائما منهم".

وقال خرجة -اللاعب السابق لنادي روما الإيطالي- إنه لا يجب دائما توجيه اللوم على المدربين فقط "نحن اللاعبون أيضا نتحمل جزءا مهما من المسؤولية، فالمجموعة لم تؤد بالصورة الجيدة قبل المواجهة الأولى أمام الجابون، هذا بالإضافة إلى غياب العديد من اللاعبين، صحيح أن مستوانا لم يكن جيدا؛ لكن أعتقد أيضا أن الحظ عاكسنا خصوصا في بعض المحاولات".

أما بخصوص بعض الاتهامات التي كانت توجه إلى بعض اللاعبين بدعوى هروبهم من ارتداء قميص "أسود الأطلس" لأسباب شخصية؛ كمروان الشماخ وجواد الزايري، فقد علق خرجة بالقول "شماخ لاعب كبير ومهم بالنسبة للمنتخب المغربي، وإذا لم يأت فذلك ليس إلا لأنه مصاب، نفس الشيء بالنسبة لجواد...".

وأكد خرجة -26 عاما- أن "أسود الأطلس" مازالوا قادرين على التأهل إلى المونديال، مشيرا إلى وجوب طي صفحة الماضي، والتفكير في الثلاث مباريات المتبقية، التي يجب الانتصار في جميعها لتعويض النقاط الضائعة في المباريات الأولى، وانتظار نتائج باقي منتخبات المجموعة.