EN
  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2009

من مهاجم درجة ثانية إلى قمة النجومية حسن ربيع.. مارد الكرة الخليجية الجديد

ربيع سجل ثلاثية جميلة في مرمي العراق

ربيع سجل ثلاثية جميلة في مرمي العراق

بين ليلة وضحاها، خرج المارد العماني الأسمر حسن ربيع من القمقم ليصبح أشهر لاعب خليجي في 2009، بعد تألقه الشديد في قيادة منتخب بلاده لفوز ساحق على العراق برباعية نظيفة سجل منها بمفرده ثلاثة أهداف "هاتريك" في بطولة خليجي 19 .

  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2009

من مهاجم درجة ثانية إلى قمة النجومية حسن ربيع.. مارد الكرة الخليجية الجديد

بين ليلة وضحاها، خرج المارد العماني الأسمر حسن ربيع من القمقم ليصبح أشهر لاعب خليجي في 2009، بعد تألقه الشديد في قيادة منتخب بلاده لفوز ساحق على العراق برباعية نظيفة سجل منها بمفرده ثلاثة أهداف "هاتريك" في بطولة خليجي 19 .

لم يعرف أحد من قبل ربيعا الذي يلعب ضمن صفوف فريق السويق أحد أندية الدرجة الثانية العماني علي سبيل الإعارة من ناديه مجيس، ولكن الفرنسي كلود لوروا المدير الفني الجديد لعمان اكتشفه، وكان عنده حسن بصيرة عندما تحدي به الانتقادات التي لامته على ضمه لتشكيلة المنتخب.

واعتبر لوروا أنه كسب رهانه على المهاجم ربيع، الذي استدعاه إلى التشكيلة الأساسية قبل شهر من موعد البطولة، وتجاهل الانتقادات التي وجهت له لإشراك أحد لاعبي الدرجة الثانية في التشكيلة الأساسية للمنتخب التي تضم العديد من اللاعبين المحترفين.

وأضاف "أثبت حسن ربيع أمام العراق أنه مهاجم كبير وهداف كما توقعت منه، فأعتبر أنني اكتشفت هذا اللاعب كما ساهمت من قبل في اكتشاف لاعبين كبار من مستوى الليبيري جورج واياه، والكاميروني أومام بييك".

والمستوي الذي ظهر عليه ربيع في مباراة العراق جعله يتلقي الإشادة من الجميع، كما أنه تصدر جميع الصفحات الرياضية العُمانية، وقال ملحق صحيفة الشبيبة الرياضي "إن ربيع قدم نفسه كأحد أفضل المهاجمين الخليجيين والعرب في الوقت الحالي".

وأضافت "أن ربيع -الذي يلعب في نادي السويق المنافس في دوري الدرجة الثانية العُماني- انهالت عليه عقود الاحتراف الأوروبية، وأن السماسرة رفضوا الإفصاح عن الأندية التي من الممكن أن يلعب فيها ربيع، لكنهم أكدوا أن مستوى المهاجم العُماني يؤهله إلى أن يلعب في أقوى الأندية الأوروبية".

وأفادت تقارير صحفية عن اهتمام أندية إماراتية وقطرية بالنجم العماني الجديد، ومنها رأس الخيمة والسيلية، وأن ممثلين عن هذه الأندية حضروا إلى مسقط للتفاوض مع ناديه مجيس.

وحاولت هذه الأندية الحصول على توقيع ربيع، لكنه رفض البت في الموضوع وطلب تأجيل المفاوضات إلى ما بعد الانتهاء من دورة كأس الخليج التي "يتمنى أن يتوج فيها المنتخب العماني"

كما أن الجهاز الفني للمنتخب العماني قرر عدم السماح لأي من وكلاء اللاعبين بالاتصال بلاعبي المنتخب؛ "حتى لا يفقدوا تركيزهم، خصوصا وأن البطولة لم تنتهِ بعد".

ومن جانبه، بدا حسن ربيع واثقا في إمكاناته بقوله "سأبحث في خليجي 19 عن لقبين التتويج بكأس البطولة للمرة الأولى في تاريخ الكرة العمانية، والفوز بلقب الهداف، خاصة بعدما سجلت "هاتريك" هو الأول في البطولة التاسعة عشرة".

وتابع "توقعت هز شباك العراق، لكني لم أتوقع للحظة واحدة تسجيل "هاتريك" وهذه الثلاثية ستمنحني جرعة كبيرة من الثقة لتسجيل المزيد من الأهداف في المباريات المقبلة".

وتهدف عمان إلى الذهاب بعيدا في البطولة، وتحديدا إلى إحراز اللقب للمرة الأولى بعد أن سقطت في المباراة النهائية في النسختين الماضيتين أمام قطر والإمارات على التوالي.

المباراة الثالثة لعمان ضمن المجموعة الأولى من منافسات الدور الأول ستكون ضد البحرين السبت المقبل.

وشكر ربيع مدربه لوروا قائلا "احتضنني المدرب بعد الهدف، وكنت أريد أن أعبر له عن شكري؛ لأنه منحني الفرصة، وثقتة الكبيرة بقدراتي لأكون ضمن تشكيلة المنتخب في هذه البطولة إلى جانب لاعبين كبار يشاركون فيها، كما أن الأهداف التي سجلتها لم تكن لتتحقق لولا مساعدة زملائي".

وكان النجم العماني واقعيا بقوله "أمور كثيرة تجعل المباراة الأولى لنا في البطولة مختلفة عن غيرها، لكن أمام العراق تألق جميع اللاعبين وقدموا مستوى مميزا، ولكن أعدكم بأن المباريات المقبلة ستحمل العديد من المفاجآت".

وخاض حسن ربيع المباراة الافتتاحية بين عمان والكويت، وتسابق مع مهاجم "الأزرق" أحمد عجب في إهدار الأهداف المحققة، فأضاع على الأقل فرصتين خطيرتين أمام مرمى الحارس نواف الخالدي، وفشل في هز الشباك لتنتهي المباراة سلبية.

المباراة الثانية كانت أمام العراق، وضرب فيها حسن ربيع بقوة كاشفا عن معدنه التهديفي الرفيع، فسجل ثلاثية تصدر بها ترتيب الهدافين في "خليجي 1919".

لكن الأهم هي الطريقة التي تعامل بها حسن ربيع مع الكرة قبل تسجيله الأهداف الثلاثة، في الأول تلقى كرة رأسية من صانع الألعاب فوزي بشير فكان في المكان المناسب أمام المرمى مباشرة فاستغل سوء الرقابة الدفاعية ووضعه الكرة في الشباك.

الهدف الثاني كان رائعا فعلا، حين فاجأ الحارس العراقي بقذيفة من نحو 25 مترا في سقف الشباك مباشرة، قبل أن يؤكد علو كعبه بالهدف الثالث حيث تلقى كرة من هاشم صالح فسار معها قليلا قبل أن يرسلها قوية أيضا في الزاوية الخالية على يسار الحارس.

واستحق المهاجم العماني جائزة أفضل لاعب في المباراة من دون منازع.